موقع الحدث نيوز

6 حقائق مفيدة قبل الوقوع في الحب

يربط معظمنا فكرة الوقوع بالحب بالمواعيد الحالمة الرومنسية، والعاطفة الجياشة والسعادة الغامرة، إلا أن العلاقة بين الرجل والمرأة ليست كما نظن إذ أنها تتطلب العمل الجاد والجهود المستمرة في سبيل إنجاح هذه العلاقة المعقدة.

ولا بد من أن يتعرف الطرفان على العديد من الحقائق الخاصة بالعلاقة العاطفية، بهدف معرفة سبل التعامل السليم وتفادي الوقوع في المشاكل والخلافات. ومن هذا المنطلق فقد أورد موقع “تايمز أوف إنديا” 6 حقائق هامة عن الحب يجب أن يأخذها المرء بعين الاعتبار قبل الولوج في علاقة جادة:

1-أنت المسؤول عن سعادتك

لا يمكننا أن ننكر بأن مشاعر الحب هي من أجمل المشاعر التي تنتاب المرء، إلا أنها ليست بالضرورة مشاعر تفضي للسعادة. فعلاقتك بالطرف الآخر ليست عصا سحرية من شأنها إصلاح جميع مشاكلك، أو إضفاء الكمال على حياتك. لذا عليك أن تعرف بأن مفتاح سعادتك في يدك وليس مرتبطاً بشخص آخر.

2-لا ضرورة للتطابق في الاهتمامات

لا تتوقع بأن يشاركك الطرف الآخر نفس الهوايات والأفكار وأسلوب الحياة. فلكل شخص هواياته وأفكاره وأسلوب حياته، ولا بد من إيجاد صيغة مشتركة للتعامل مع شريك الحياة، وأن يحترم الطرفان اختيارات بعضهما البعض، فالحب لا يعني أن تلغي شخصية الآخر وتحرمه من الأشياء التي اعتاد عليها طوال حياته.

3-لا وجود لعلاقة مثالية

لا وجود لعلاقة حب مثالية، لأن علاقات الحب عادة ما تمر بمراحل فتور، وتنشأ الخلافات بين الطرفين بين الفينة والأخرى، لذا لا بد من توقع حدوث ما هو أسوأ والاستعداد لإيجاد حلول للمشاكل لإنقاذ العلاقة عند اللزوم.

4-الحب لا يعني تقديم التنازلات

من الضروري أن تحافظ على أخلاقك ومبادئك وأن لا تدع مشاعر الحب تجبرك على تقديم التنازلات عن كرامتك ومبادئك، فالحب علاقة تتسم بالمسؤولية والاحترام المتبادل بين الطرفين، ولا يعني أن يلغي المرء شخصيته في سبيل إسعاد الطرف الآخر.

5-التوتر لا يفيد العلاقة

إن الشعور بالتوتر الدائم، والتعامل مع مجريات الأمور في العلاقة مع الطرف الآخر بطريقة متشنجة يؤثر سلباً على هذه العلاقة. ومن هنا تكمن الحاجة إلى أن يتعامل المرء بطريقة مريحة وسلسلة مع الشريك، وأن لا يحمل نفسه أعباء إضافية تمنعه من الاستمتاع بعلاقة حب صحية وسليمة.

6-الحب يمكن أن يحدث مرة أخرى

إن فشلت في علاقتك الأولى فهذا لا يعني نهاية العالم أو أنك لن تقع في الحب مرة أخرى، إذ أن هنالك فرصة لتجديد حياتك العاطفية مع شخص آخر على الدوام. لذا عليك أن تتأقلم مع حياتك الجديدة لتتعافى من علاقتك السابقة، وبالتأكيد سينبض قلبك من جديد.