اللجنة التنفذية المتعلقة بالعقوبات على سوريا ستجتمع الاربعاء والعربي : سنعيد النظر في العقوبات إذا وقعت سوريا على وثيقة المراقبين

28 نوفمبر, 2011 - 3:12 مساءً
اللجنة التنفذية المتعلقة بالعقوبات على سوريا ستجتمع الاربعاء والعربي :  سنعيد النظر في العقوبات إذا وقعت سوريا على وثيقة المراقبين

الحدث نيوز | وكالات 

ذكر مصدر مسؤول بالجامعة العربية ان اللجنة الفنية التنفيذية التي شكلها مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية يوم امس ستعقد اجتماعها الاول بعد غد الاربعاء على مستوى كبار المسؤولين والخبراء برئاسة قطر للبدء في تنفيذ العقوبات ضد سوريا.
وذكر المصدر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية “كونا”، ان اللجنة التي يشارك في اجتماعها ممثلون من الاردن ومصر والسعودية والجزائر والسودان والمغرب وسلطنة عمان والامانة العامة للجامعة العربية ستحدد خلال الاجتماع قائمة بأسماء كبار الشخصيات والمسؤولين السوريين الممنوعين من السفر الى الدول العربية وتجميد ارصدتهم المالية لديها.
واوضح انه من المقرر ان يتم النظر في الاستثناءات المتعلقة بالامور الانسانية والتي تؤثر بشكل سلبي ومباشر على الشعب السوري وكذلك المتعلقة بالدول العربية المجاورة لسوريا.
واضاف ان اللجنة ستقوم بوضع قائمه بالسلع الاستراتيجية وفقا لمعايير محدده بالاضافة الى تقديم تقرير فيما يتعلق برحلات الطيران من والى سوريا. ومن المقرر ان ترفع اللجنة تقريرا بنتائج اعمالها الى اللجنة الوزارية العربية المعنية بالازمة السورية خلال اجتماعها المقبل في العاصمة القطرية الدوحة السبت المقبل.

على صعيد متصل أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أن توقيع الحكومة السورية على بروتوكول بعثة مراقبى الجامعة الى دمشق يعيد النظر فى جميع الاجراءات التى اتخذها مجلس الجامعة في اجتماعه غير العادي أمس الأحد على مستوى وزراء الخارجية العرب.

وأوضح العربي فى رسالته التي تأتي ردا على رسالتي المعلم يومى 25 و26 تشرين الثاني الحالي اللتين استفسر فيهما عن بعض الامور الواردة في البروتوكول أن اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا استقر رأيها على الموافقة على الاقتراح السوري بتغيير عنوان البرتوكول ليصبح “مشروع بروتوكول بين الجمهورية العربية السورية والامانة العامة لجامعة الدول العربية بشأن متابعة الوضع في سوريا” بدلا من “مشروع البروتوكول بين الجمهورية العربية السورية والامانة العامة لجامعة الدول العربية بشأن المركز القانوني ومهام بعثة مراقبي جامعة الدول العربية الى سوريا”.

وقال العربي ان مجلس الجامعة على استعداد للتأكيد مجددا على مسألة التنسيق بين بعثة المراقبين العرب والجانب السوري لتمكين البعثة من أداء التفويض الممنوح لها.

وحول اعتراض سوريا على ابلاغ مجلس الجامعة الامين العام للامم المتحدة بقراره المتخذ يوم 24 تشرين الثاني الحالي، قال العربي ان الهدف من الابلاغ هو توفير الدعم لجهود الجامعة العربية فى تسوية الوضع المتأزم، أي أن الدعم المطلوب يقتصر على التأييد الدولى وخاصة من جانب الامم المتحدة وأجهزتها للجامعة وبعثتها في سوريا.

واشار الى أن جميع قرارات الجامعة ومنذ بداية الازمة فى سوريا تؤكد أهمية تجنيب سوريا مخاطر التدخل الاجنبي وتبعاته على الشعب السورى والمنطقة برمتها.

28 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل