موقع الحدث نيوز

الرئيس عون: انتاج النفط يحسّن الوضع الاقتصادي

طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعم الكرسي الرسولي لرغبة لبنان بأن يكون مركزاً دولياً لحوار الاديان والحضارات والاعراق، لا سيما بعد موافقة عدد من الدول، مشددا على اهمية التنوع الذي يتمتع به لبنان بين مختلف الحضارات والاديان، لافتا الى ان المسيحيين والمسلمين فيه يمثلون مختلف المذاهب المسيحية والاسلامية، كما كان فيه يهود غادر غالبيتهم بعد احداث 1967.

وقال عون خلال استقباله رئيس المؤتمر الاسقفي الايطالي الكاردينال غالتييرو باسيتي Gualtiero Bassetti على رأس وفد : “لذلك اقترحت ان يكون لبنان مركزا لحوار الحضارات والاديان والاعراق ونحن نعمل لتحقيق هذه الغاية برعاية الامم المتحدة، لا سيما وان العديد من الدول سيؤيدنا في مطلبنا، وانا على يقين بقدرة الفاتيكان على ان يساعد بدوره في الامر”.

الى ذلك، اكد الرئيس عون خلال استقباله وزير السياحة اواديس كيدنيان مع وفد من جمعية Evenement التي تضم رؤساء ومدراء من 70 وكالة فرنسية تعنى بتنظيم نشاطات الشركات الفرنسية في فرنسا والعالم مثل المؤتمرات والندوات والمحاضرات، ان الفرنسيين مرحب بهم كسياح او كمستثمرين، أملا ان تتعزز العلاقات بين البلدين والشعبين.

وفي سياق المؤتمرات التي تعقد في لبنان، التقى عون وفداً من المشاركين في مؤتمر استكشاف وتطوير حقول النفط والغاز في لبنان الذي عقد في فندق “موفنبيك” في بيروت بمشاركة ممثلين عن دول عربية واجنبية.

وخلال اللقاء، أكد عون حرصه على رعاية المؤتمرات التي تزيد المعرفة لدى المواطنين، ليس للاختصاصيين فحسب، بل لكل من يرغب في تحصيل المعرفة على المستوى الوطني، لاسيما وان من يرغب في المعرفة يكون راغبا في المساعدة، واشار الى ان لبنان استضاف العام الفائت اكثر من 35 مؤتمراً متنوعاً، معرباً عن امله في ان يصبح مركزاً علمياً على غرار السعي لجعله مركزاً لحوار الحضارات والاديان والاعراق برعاية الامم المتحدة في ظل حاجة العالم للحوار والعيش المشترك.

وعبّر عون عن اهتمامه بالاقتصاد الوطني والنفط الذي جسّد لسنوات امنية اللبنانيين، والذي تم تلزيم التنقيب عنه اخيراً، معرباً عن امله في نجاح الاعمال التنقيبية فيحقق لبنان انتاجا نفطياً يساعده على تحسين وضعه الاقتصادي المثقل والذي يزيد من اعبائه تبعات النزوح السوري عليه بعدما بات هذا النزوح يمثل ما نسبته خمسين بالمئة من الشعب اللبناني”.