الأسد يستخدم “النووي” !

21 مارس, 2018 - 10:54 صباحًا الكاتب: الحدث نيوز المصدر: خاص
الأسد يستخدم “النووي” !

ضربة “نووية” إعلامية للمعسكر المعادي لمحور دمشق، بهذه الجملة لخص مرجع سياسي سوري زيارة الرئيس بشار الأسد إلى غوطة دمشق الشرقية.

يقول المصدر إن الأسد أرسل عدة رسائل بهذه الزيارة، دولية قبل المحلية وخاصة على الصعيد العسكري والتي لخصها بالنقاط التالية:

*ميدانياً.. استطاع تثبيت مقولة أنه القائد العام للجيش والقوات المسلحة في سوريا، من خلال تواجده في أكثر المناطق سخونة على الميدان السوري وفي الخطوط الأمامية، الأمر الذي شكل صدمة كبيرة للمحور المعادي لدمشق وهو ما بدا واضحاً من خلال التصريحات التي صدرت عقب الزيارة وتناقل وسائل الإعلام العالمية قبل المحلية تفاصيلها خاصة فيما يتعلق بقيادته لسيارته شخصياً.

*دولياً.. أراد الرد على التهديدات الأمريكية الأخيرة والتي ظهرت جلياً من خلال التصريحات الصادرة عن واشنطن بشن ضربة عسكرية محتملة شبيهة بقصف مطار الشعيرات، والأسد هنا أرد الرد على طريقته المفضلة التي دائما ما كان يستخدمها منذ بداية الحرب في سوريا، وكأنه يقول “إنني مازلت ممسكاً بزمام الأمور”، ومن هنا قصف الأسد جبهة الإدارة الأمريكية، كما يقال حيث أكد أن المعركة بالغوطة الشرقية هي دولية وتعيد رسم خرائط المنطقة بشكل كامل.

*سياسياً.. تمكن الأسد من توجيه رسائل للحلفاء أيضاً، مفادها أنه يتمتع بحاضنة شعبية مكنته من البقاء في الحكم وأنه على ثقة تامة بهم، وهو ما ساهم أيضاً باستمرار تقديم الدعم له، بالتالي منح ورقة قوية للحلفاء في الأروقة الدولية بأنه الشخص الذي تمتع بحاضة شعبية على الرغم من جميع الحملات التي يقودها الغرب ضده.

أمام ما عرض، لا يسعنا القول إلا أن الزيارة وإن كانت لسيت الأولى، تأتي في وقت حساس يعاد فيه رسم الخرائط “الجيوسياسية” في المنطقة، وسوف سكون لها صدى كبير لدى الغرب، على الرغم من احتمال شن ضربة عسكري “أمريكية إسرائيلية” محتملة في الأيام القادمة، سوف تكون لحفظ ماء الوجه.

21 مارس, 2018

اعلانات

اعلانات

صفحة تويتر

خبر عاجل