موقع الحدث نيوز

ندوة في مركز الأبحاث عن التحولات في العالم العربي

عقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، في فرعه في بيروت، ندوة علمية بعنوان “قراءة سوسيولوجية للتحولات في العالم العربي”، حضرها جمع من الباحثين وأساتذة الجامعات. وركزت الندوة على ثلاثة موضوعات تناولت “صعود الفردانية المرنة”، و”تحولات الحركات الإسلامية”، و”مستقبل الديموقراطية العربية”.

تأتي هذه الندوة، وفق بيان للمركز، “في سياق سلسلة من الندوات والحلقات النقاشية التي يعقدها المركز العربي في العاصمة اللبنانية، في محاولة لتبادل الأفكار وتطوير منهجيات لمقاربة كثير من القضايا التي تهم المجتمعات العربية، ولتسليط الضوء على بعض الموضوعات التي تعانيها المجتمعات العربية، ولا يتم التطرق إليها بسبب الحوادث الجسيمة التي تعصف بالمنطقة العربية”.

افتتح الندوة مدير المركز العربي للأبحاث في بيروت الدكتور خالد زيادة، مؤكدا أهمية موضوعات الندوة “ومساهمتها الغنية في قراءة الواقع العربي بعد سبع سنوات من المخاضات الصعبة التي عاشتها، وما زالت تعيشها العديد من الدول العربية”، واعتبر أن “الدافع الى هذه القراءات والبحوث التي تقدم بها الباحثون هو انخراط أوسع للباحثين في ميدان العلوم الاجتماعية في الواقع المعاش والتفكير واستخدام الأدوات المنهجية في النظر إلى الأحداث”.

وتحدث في الندوة باحثون متخصصون في علم الاجتماع، وتناول الدكتور أكرم سكرية “الفردانية المرنة”، وتطرق أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ساري حنفي إلى “التجديد الإسلامي من الداخل”، فيما أفاض الوزير السابق طارق متري في الحديث عن “مستقبل الديموقراطية في العالم العربي”. وتطرق الدكتور أحمد خواجة إلى “مستقبل الديموقراطية في العالم العربي”، وأكد الدكتور عفيف عثمان أن “قضية الاستبداد هي قضية العرب الأولى”. وتحدث محمد أبي سمرا، الباحث في المركز، عن “فرديات ممزقة بلا لغة ولا تاريخ”.

وتخللت الجلسات نقاشات ومداخلات ساهم خلالها المشاركون في إثراء البحوث المقدمة.