موقع الحدث نيوز

بزي: نربأ بأنفسنا عن الانزلاق إلى الخطاب التحريضي

رعى النائب علي بزي الاحتفال الذي أقامه مكتب شؤون المرأة في حركة “أمل” وكشافة الرسالة الاسلامية-المنطقة السابعة، لمناسبة عيد الأم، في ثانوية موسى واسماعيل عباس الرسمية في بنت جبيل، في حضور رئيس بلدية بنت جبيل عفيف بزي، وفاعليات بلدية وتربوية.

بعد النشيد الوطني ونشيد الحركة، ألقى بزي كلمة تحدث في مستهلها عن “تقديمات الأم المادية والمعنوية والجهادية”، وقال: “دور الأم الجنوبية مليء بكل انواع العزة والكرامة والعنفوان، وأطباقها لا توجد في أي مطبخ من المطابخ الشهيرة في العالم، بل تجدونها على مائدة تراب الجنوب وعلى مساحة بنت جبيل وقراها المعلقة والمرصعة بأطباق العزة والحنان والفرح والتعب والمزينة بأسماء قامة الشهداء. مدرستكن ايتها الامهات خرجت أجيال العلم والتربية والمعرفة وأبطال المقاومة. معكن كنا وسنبقى في كل المواقع ضد التحديات لنصنع إنجازات وانتصارات جديدة، وحبذا لو يتعلم بعض السياسيين لغتكن ويستفيدوا من نظافة حرفكن ومن طهارة حبركن، لما انحدر مستوى الخطاب السياسي الى ما وصل اليه اليوم. أما نحن فنربأ بأنفسنا عن ان ننزلق الى هذا المستوى من الخطاب السياسي التعبوي، التجييشي والتحريضي، لأن لغتنا لغة مستمدة من قيم الشهداء وحرفنا من مدادهم وحبرنا من شرايين هذه الأرض الطيبة، وكلامنا لا ينطق إلا بما هو جميل ونقي وطاهر، ولن نستدرج الى حيث هم يريدون، فسنبقى ملتزمين أخلاقنا وقيمنا الداعية الى الوحدة والألفة والمحبة بين اطياف الوطن”.

أضاف: “عليكن ايتها الامهات، ان تستذكرن أمانة الشهداء والمقاومين والمجاهدين في مواقع المقاومة والتنمية والتحرير، لتقلن بصوت واحد في السادس من أيار أن صوتنا صوت الأمل والوفاء، صوت المقاومة والتنمية والتحرير والصوت التفضيلي هو لكل مرشحي الأمل والوفاء، لأن مرشحي أمل وحزب الله هم الأصوات التفضيلية”.

وتابع: “أملنا ان نرسل رسالة الى من يهمهم الأمر، أن مجتمعنا وأهلنا وبيئتنا ومحيطنا امتلكوا ما فيه الكفاية من الرشد الوطني والسياسي ليكونوا أكثر انحيازا والتصاقا بمن كانوا معهم في السراء والضراء، حركة أمل وحزب الله وكل الحلفاء الذين يسيرون على دربهم”.

وهنأ باسم الرئيس نبيه بري الأمهات بعيدهن.

وكانت تخللت الاحتفال مشهدية من وحي المناسبة، قدمتها فرقة شمران الفنية في الكشافة.