موقع الحدث نيوز

بن سلمان في نيويورك.. الـSWAT تحرّكت وكوشنير يتواصل معه عبر “واتساب” !

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التقى أمس الثلاثاء بـ”قادة أميركيين يهود” في نيويورك، في إطار زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية التي تدوم لأسبوعين.

وقالت الصحيفة إنّ اللقاء ركز على مسائل عدة منها خصومة السعودية مع إيران وعملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية ومقاربة المملكة إزاء معاداة السامية، على حدّ تعبيرها.

وأوضحت الصحيفة أن بن سلمان التقى مجموعات عدة منها لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) ومؤتمر رؤساء يهود أميركا والاتحادات اليهودية لشمال أميركا ورابطة مكافحة التشهير واللجنة الأميركية اليهودية ومنظمة “بناي بريث”.

في السياق نفسه، قالت الصحيفة إنّ بن سلمان شوهد برفقة 50 سعودياً وعميلاً استخباراتياً في مطعم “Bar Masa” الياباني الكائن في الطابق الرابع في مركز “تايم وارنر”، متحدثةً عن وجود لفرق التدخل الخاص (SWAT) التابعة لشرطة نيويورك خارج المركز (الصورة مرفقة).

وتطرّقت الصحيفة إلى لقاء بن سلمان مع مدراء مصرف “سوفت بنك” في نيويورك، بينهم ماسايوشي سون ورون فيشر، لافتةً إلى أنّ روبرت ريفكين، مدير الشركة العقارية “Compass” التي يدعمها المصرف ظهر في خلفية الصورة التي التقطت في المناسبة، وذلك في الوقت الذي غاب شريكها المؤسس الإسرائيلي أوري ألون.

وبالعودة إلى زيارة بن سلمان إلى الولايات المتحدة التي بدأت الأسبوع الفائت، ذكّرت الصحيفة بلقائه بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبإجرائه محادثات مع صهره وكبير مستشاريه (اليهودي) جاريد كوشنير والمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، قائلةً إنّه تم تناول خطة السلام (الإسرائيلية-الفلسطينية) التي يتم العمل عليها حالياً.

في هذا الصدد، تحدّثت الصحيفة عن علاقة كوشنير وبن سلمان الوطيدة، زاعمةً أنّه يتواصل معه بشكل مباشر عبر تطبيق “واتساب”، ومذكرةً بتقرير موقع “إنترسبت” الذي كشف أنّ ولي العهد السعودي أخبر مقربين منه بعد لقائه الأخير مع صهر ترامب في تشرين الأول في الرياض أنّه “وضع كوشنير في جيبه”.

يُشار إلى أنّ بن سلمان أطلق الحملة على الفساد التي طالت مسؤولين ورجال أعمال سعوديين كبار بعد أسبوع على لقائه كوشنير.