موقع الحدث نيوز

فرق للبحث عن فتيات مختطفات في العراق وسورية!!

ألمح مدير مكتب المخطوفين الأيزيديين في إقليم كردستان، حسين قايدي، ، اليوم الأحد، 1 أبرايل/نيسان، إلى مختطفات وأطفال أيزيديين محتجزين في بيوت بمدن عراقية وسورية.

وأوضح قايدي، قائلا: نحن لدينا أشخاص وفرق للبحث والتحري في المناطق التي تم تحريرها في العراق وسورية، من سيطرة تنظيم “داعش”، للتوصل إلى الفتيات والنساء والأطفال والشباب الأيزيديين “الذين اختطفهم التنظيم عند إبادة المكون في مطلع أغسطس/آب عام 2014”.

وأضاف قايدي، الأشخاص الذين لدينا يبحثون في المناطق التي يتواجدون فيها نساؤنا وبناتنا، لنقوم بتحريرهم من خلال عدة وسائل، وليس لدينا أي اتصال مباشر مع العصابات الإرهابية.

وأكد قايدي، تحرير فتاة أيزيدية مختطفة من قبل تنظيم “داعش” في العاصمة بغداد، واعتقال الإرهابي الذي كان يحتجزها في بيت، منوها إلى أن تفاصيل العمليات سيعلن المكتب عنها خلال الأيام المقبلة.

وأفاد قايدي، بأن كل المناطق التي وقعت تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي وتم تحريرها منه في العراق، سواء في الموصل “مركز نينوى، شمالي بغداد”، والرمادي مركز الأنبار غرب البلاد”، ومناطق أخرى في سورية، لدينا فيها معلومات عن بعض الأشخاص “المختطفين والمختطفات”.

وتدارك، مدير مكتب المخطوفين الأيزيديين، “لكن لعدم دعم أو مساعدة الأجهزة الأمنية لم نتمكن من تحرير بقية الأطفال والنساء اللذين لا يزالون في البيوت داخل المناطق المذكورة”.

الجدير بالذكر، أن العدد الكلي للمخطوفين والمختطفات الأيزيديين، المحررين ولغاية الآن، (3271) شخص، حسب إحصائية كشفها مدير مكتب المخطوفين.

أما عدد المختطفات والمختطفين الأيزيديين القابعين في مخابئ وقبضة “داعش” الإرهابي الذي مازال يتاجر بهن وبهم في أسواق النخاسة التي افتتحها في الأراضي السورية وكذلك في تركيا، بلغ (3158) مختطفة ومختطف، وفق إحصائية كشفها مدير مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، عيدان الشيخ كالو ، في الرابع من فبراير/شباط الماضي.

ويذكر، أن تنظيم “داعش”، اجتاح قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، مركز نينوى شمالي العراق، في الثالث من آب 2014، ونفذ إبادة بحق المكون الأيزيدي، فقتل الرجال والشباب وأخذ النساء والفتيات والأطفال سبايا وغنائم للمتاجرة بهم في أسواق النخاسة العائد تاريخها إلى العصور الجاهلية، والاستعباد الجنسي وإرغامهن التخلي عن دينهن تحت التعذيب والاغتصاب، ثم بيعهن على من بقي من ذويهن بأموال طائلة بالعملة الصعبة.