موقع الحدث نيوز

عون يترأس أضخم حملة انتخابية… بمشاركة نجوم لبنانيين

الحملات الانتخابية انتشرت في الآونة الأخيرة في كل مكان وزاوية في لبنان. لافتات، ومهرجانات ولقاءات وحلقات تلفزيونية وغيرها، أراد فيها كل مرشّح أو حزب أو لائحة تسليط الضوء عليه أو على جهّته، لتشجيع الناخبين على اختياره دون غيره في الانتخابات النيابية المقبلة. وبدأ سباق السياسيين في محاولتهم جمع أصوات ناخبين لضمّهم كلّ الى لائحته عبر شعارات رنانة، ومشاريع ووعود طاولت مختلف حاجات المواطن اللبناني.

وسط هذه الزحمة، برزت حملة انتخابية فريدة من نوعها تحت عنوان “صوتك”، هدفت الى حثّ الناخبين الى المشاركة بالاستحقاق المقبل يوم 6 أيار والادلاء بأصواتهم. واللافت، ترؤس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هذه الحملة، باشراف الملحن سمير صفير والتنسيق مع المخرج وليد ناصيف وبمشاركة شخصيات بارزة من مختلف المجالات بعيدا عن الأجواء السياسية والحزبية، من ممثلين وفنانين، ورياضيين، ومثّقفين، وإعلاميين.

في هذا الإطار، أوضح ناصيف لـ”ليبانون ديبايت” ان “الفكرة انطلقت من وحي أغنية للفرسان الأربعة كنا نحضّر لإطلاقها بعنوان صوتك، لإيصال رسالة للمواطن نطلعه من خلالها على أهمية مشاركته بالحياة السياسية والعمليات الانتخابية بشكل خاص من خلال ممارسة حق الاقتراع. والتركيز على وظيفة الانتخابات في تمكين الشعب من اختيار ممثليه، واحداث التغيير، وحتى الورقة البيضاء قادرة على التعبير عن رأي الناخب برفض المرشحين واعتراضه عليهم”.

بالتعاون مع الملحن سمير صفير ومواكبته خطوة بخطوة، استكمل ناصيف العمل على الحملة، وشجّع الاجماع على أهمية المواطنية وحرّية الاختيار عبر نجوم لبنانيين بعيدين كل البعد عن الحياة السياسية والحزبية على المشاركة بالحملة. البداية من كلمة الرئيس عون الذي تعاون ايمانا منه بهدف الحملة وأهمية الاقتراع، إذ دعا الناخب “لتكون انت حديث البلد لازم صوتك يغيّر البلد” و”صوتك بيعّمل فرق” و”خلي صوتك يهز الأرض”.

بدورهم، حمل المشاركون بالحملة شعارات عدة، على سبيل المثال الفنانة نانسي عجرم “لبنان بيعمر بصوتك”, والملحن سمير صفير “الصوت لبودّي بغيّر, غيّر بصوتك”, ووالممثلة نادين نجيم “ما تصوّت كيف ما كان”، والمسرحي جورج خباز “لحتى تبطّل الانتخابات تمثيلية بايخة”، والشاعر رودي رحمة “بحكي أنا والطين”. بالإضافة إلى الفنان مروان خوري والاعلامي جورج صليبي والموسيقي غي مانوكيان، والوزير السابق مروان شربل، والاعلاميتان مي شدياق ومنى أبو حمزة، والنجم الرياضي فادي الخطيب، وشخصيات أخرى، أكدوا جميعهم على أهمية صوت كل ناخب في التعبير عن رأيه وامكانية احداث فرق.

ضمن أكبر حملة انتخابية من هذا النوع، ركّز ناصيف على طغيان اللون الأبيض الرامز للسلام، ووجود العلم اللبناني الى جانب المتحدّث للدلالة على انه يتحدّث باسم هذا العلم وايمانه بلبنان. وحملة “صوتك” هي الأولى من نوعها في العالم التي يشارك فيها شخصيات من المجتمع المدني ويترأسها رئيس الجمهورية, واتخّذت الحملة مجهود كبير وايام لتصويرها وانجازها لاستكمالها.

حبّه للمغامرة، وتعلّقه بوطنه شجّعه على المشاركة بإطلاق هذه المبادرة، وقال “كل ما دعتني الحاجة من موقعي لتحقيق شيء في سبيل وطني، سأكون أوّل المبادرين. بعيدا عن السياسة أنا مخرج ومنتج مستعد لتقديم كل شيء لخدمة الوطن”. وأضاف “ايد بإيد أنا وسمير صفير وفريق العمل، استطعنا تحقيق ما أردناه بدعم وترؤس الرئيس وبمعاونة المشاركين كافة”.

وعلم “ليبانون ديبايت” ان شخصيات عدّة ارادت المشاركة بالحملة منعهم ضيق الوقت من ذلك، والبعض رفض المشاركة لحاجة في نفس يعقوب. أما الشخصيات المشاركة هي من أبرز المؤثرين في الاعلام، ما يرفع حظوظ وصول أهداف الرسالة.