موقع الحدث نيوز

لقاء انتخابي مع مرشحي لائحة “الجنوب يستحق”

نظمت هيئة قضاء النبطية في التيار الوطني الحر وبالتعاون مع هيئة التيار في بلدة صربا لقاء انتخابيا مع مرشحي لائحة “الجنوب يستحق”، في قاعة كنيسة بلدة صربا، في حضور مرشحي اللائحة نديم سميح عسيران، العميد المتقاعد هشام جابر، الدكتور مصطفى بدرالدين ( دائرة النبطية) ومحمد قدوح (دائرة بنت جبيل)، في حضور رئيس بلدية صربا المحامي ايلي الحلو والمختار جان فارس، وشخصيات ووجوه متنوعة وفاعليات.

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من منسق التيار في قضاء النبطية المحامي خالد مكي اعتبر فيها “ان السادس من ايار هو يوم يكرم المرء فيه او يهان، وهو اليوم الذي تستطيع ان تقول كلمتك لوضع حجر الاساس في بناء وطن معاصر، معا من اجل الانسان، معا من اجل الوطن، فلتتشابك ايدينا، ولتتظافر جهودنا، واذا وصلنا الى الندوة البرلمانية، وان شاء الله بدعمكم سنصل، سنكون صوتكم المدوي والمعبر عن شجون الوطن والمواطن”.

وكانت كلمة للمرشح العميد جابر اعلن فيها “ان الهدف من ترشيحنا تطبيق الدستور، وبناء الدولة العادلة والقادرة، التي يتساوى فيها الاجير والامير، الامير اي امراء الطوائف الذين يتحكمون منذ سنوات طويلة بمقدرات البلد”.

ثم تحدث المرشح عسيران، فقال: “اود التعريف عن نفسي ولو بعدة كلمات، انا نديم سميح عسيران اعتقد ان الكثير منكم يعرفون والدي المرحوم، الذي كان نائبا سابقا عن هذه المنطقة، ونحن على خطى الصدق والنزاهة التي تكلم عنها الزميل العميد هشام جابر، وطروحاتنا بناء الدولة ومحاربة الفساد القائم اليوم على صعيد الوطن بعامة، ولن اطيل عليكم في الكلام المكرر الذي تسمعونه يوميا من شعارات رنانة وغيرها، نحن اجتمعنا كلائحة في محاولة منا ان نحقق خرقا في الركود السياسي الحاصل بالجنوب ونحاول ان نخترق جدار الصمت السياسي المستمر منذ اكثر من 27 عاما، وموضوع المقاومة الذي يزايدون علينا فيه بالمنطقة، هو شرف ووسام لنا. اذ يشرفنا ان ندافع عن المقاومة وان نكون من حماتها لان هذا تاريخنا، وهذا حاضرنا وهذا مستقبلنا، اما في ما عدا ذلك فلا اعتقد ان هناك احدا فكر في بناء دولة حقيقية او فكر بمحاربة الفساد او فكر بمطالب الناس او فكر بما ينقصه المواطن خلال 27 عاما، مثلا هناك مواضيع الكهرباء والماء والاقتصاد والزراعة كلها صفر، بل ان هناك بعض المنتفعين النافذين ولديهم القدرة بتوقيع صغير ان يأخذوا صفقات بمئات ملايين الدولارات، وهناك اناس تنتظر طوال النهار لكي تجني العشرين الف ليرة لكي تحصل على لقمة عيشها. لذا هذه اللامساواة لم يعد الجائز السكوت عنها، وكل هدفنا محاربة الفساد والصفقات وبناء الدولة”.

ثم تحدث المرشح الدكتور بدرالدين، وقال: “ان ترشحي اليوم هو من اجل كرامة الانسان في هذا الوطن، لانه ان لم يكن لهذا الانسان كرامة، فعلى الدنيا السلام، وأنا لا اريد ان اعيش في مدينة، مدينتي النبطية، وقد ضحيت فيها اربعين عاما، ولا يكون هناك شخص يرفع الرأس ويقول انني انتمي الى هذا الجنوب، انا افتخر بأهل منطقتي الذين واكبوا مسارات صعبة وقدروا المواقف وضحوا وضحيت معهم”.

واضاف: “نحن نريد ان نكون المثل الاعلى لهذا الوطن ولهذه الدولة، شبابنا في الخارج بحاجة لنا ونحن بحاجة لهم، ويجب ان تكون هناك يد واحدة تبني الوطن واذا لم نفعل ذلك للتاريخ سنكون قد فوتنا الفرصة على اهلنا وعلى وطننا، واكرر القول المطلوب ان نكون صوتا واحدا، والجنوب يستحق هذه اللائحة التي تستطيع الحصول على 30 في المئة من الاصوات، ولكن بشرط واحد وهو ان تكون المسارات مدروسة، وفي الوقت نفسه ان يكون هناك ذكاء سياسي وليس غباء سياسيا، والسياسة ان نكون جميعا يدا واحدة وصوتا واحدا”.

وكانت كلمة للمرشح قدوح أشار فيها الى “ان هدفنا هو اللامركزية الادارية التي تعطي للبلديات العمل والانماء وتأمين الكهرباء والماء وتحل مكان الدولة ليقدر المواطن ان يتشبث بأرضه، عندها تجد الانماء والتطور”.

وقال: “هدفنا ايضا محاربة الفسد والهدر وان يكون هناك محاسبة فعلية لكل من يهدر المال العام”.

بعد ذلك كان حوار بين المرشحين والحضور.