موقع الحدث نيوز

الرئيس عون يعلق على موضوع عودة النازحين

ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيس اساقفة نيويورك الكاردينال تيموثي دولان Timothy Dolan الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، “ان عودة النازحين السوريين الموجودين في لبنان الى المناطق الآمنة في سوريا، سوف تساهم بشكل كبير في عودة الاستقرار الاجتماعي الى لبنان الذي يعوّل على مساعدة الدول لا سيما الولايات المتحدة والاميركية، لتحقيق هذه العودة.”
واشار الرئيس عون الى ان المنظمات الدولية تحققت من رغبة السوريين بالعودة الى المناطق الآمنة التي لا قتال فيها، وثمة مجموعات باشرت العودة الاختيارية الى مدن سورية، ما يؤكد وجود اوضاع امنية تسمح بذلك. وشدد الرئيس عون على ضرورة العمل لاعادة المسيحيين الى الدول العربية التي أُبعدوا عنها قسراً، ومساعدتهم لوضع حد لمعاناتهم بعد الحروب التي شهدتها هذه الدول.
وقال الرئيس عون: “ان اسرائيل تضغط بعد اعلان نيتها التحول الى دولة يهودية، على باقي الاديان كي يخلوا الاماكن المقدسة الخاصة بهم، وهو امر من شأنه ان يزداد في حال تم نقل السفارة الاميركية الى القدس التي تضم المعالم المقدسة للاديان كافة”.
وكان الكاردينال دولان شكر رئيس الجمهورية على استقباله والوفد المرافق، مشيراً الى انهم كانوا دائماً يتطلعون الى زيارة لبنان ولقاء الرئيس عون. ولفت الى انهم يزورون لبنان لتمثيل المنظمة التي تحمل اسم “الجمعية الكاثوليكية للانعاش في الشرق الادنى” والموجودة في لبنان منذ سنوات عديدة. واضاف: “ليس هدفنا تعليم الناس في الدول التي نزورها كيفية القيام بواجباتهم بل مرافقتهم واظهار صداقتنا وشراكتنا لهم، ونزور البرامج التي نرعاها ضمن المجتمعات المسيحية.” ولفت الى ان البطاركة من مختلف المذاهب المسيحية الذين التقاهم في لبنان اظهروا روح التعاون والتنسيق، و”هذا ما يدفعنا الى تقوية حضورنا عبر مساعدتهم في مدارسهم ومراكز الرعاية الصحية واستضافتهم للنازحين، وفي حياة الايمان التي يعيشونها وهي جزء لا يتجزأ من تراث لبنان العريق.”
وشكر الكاردينال دولان الرئيس عون والشعب اللبناني والكنيسة اللبنانية، واستذكر قول القديس البابا يوحنا بولس الثاني بأن لبنان اكثر من بلد، انه رسالة ونموذج وحلم ورجاء. ورأى ان لبنان يعتبر مثالاً للتعايش بين الاديان بسلام، وللضيافة التي يقدمها للنازحين واللاجئين، و”فيما نفكر في كيفية مساعدة لبنان، يمكن القول ان لبنان هو من ساعدنا، ونحن سنعود الى الولايات المتحدة حاملين هذه الرسالة عن شعب مفعم بالحياة والامل والارادة.” واشار الى الفخر بوجود مزار للقديس شربل في كاتدرائية القديس باتريك في نيويورك، و”قد بات جزءاً منا في هذه المنطقة.”
الى ذلك، عرض الرئيس عون للاوضاع العامة وحاجات منطقة جبيل مع النائب سيمون ابي رميا.
واستقبل الرئيس عون قنصل مالاوي العام في لبنان انطوان عقيقي، الذي نقل اليه تحيات رئيس مالاوي ارتور بيتر موثاريكا، ورغبته في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما مع وجود ثلاثة آلاف لبناني في مالاوي يساهمون في تنشيط اقتصادها ومشاريعها الاستثمارية.
وخلال اللقاء الذي حضره نجل القنصل عقيقي المحامي شادي عقيقي، اطلع الرئيس عون على المشروع البيئي والسياحي “جنائن الشمس” الذي ينفّذ في منطقة كفرذبيان والذي سيكون بمثابة قرية نموذجية سياحية وبيئية.
وفي قصر بعبدا السفير المعيّن في كازاحستان السفير جيسكار خوري لمناسبة انتقاله الى مركز عمله الجديد، حيث زوّده رئيس الجمهورية بتوجيهاته، متمنياً له التوفيق.
واستقبل الرئيس عون رئيس “مؤسسة عادل متني” السيد جورج عادل متني وشقيقه روي، اللذين اطلعا رئيس الجمهورية على نشاطات الجمعية التي انشئت تخليداً لذكرى بطل رياضة السيارات في لبنان والشرق الاوسط المرحوم عادل متني الذي توفي عام 2008، والتي تُعنى بتحويل توعية السلامة المرورية الى مشاريع تطبيقية وعملية. وتتمحور نشاطات الجمعية حول تمكين السلطات المحلية اداريا ًوتقنياً، من تحسين وتطوير مستوى السلامة المرورية، وتطوير قدرات السائقين الجدد عملياً بهدف تجنيبهم الحوادث القاتلة، والسعي لتطبيق مشروع الجمعية بالتنسيق مع السلطات المحلية على مختلف الاراضي اللبنانية لنشر ثقافة المرور وتفعيل تطبيق قوانين السير.
وقد نوّه الرئيس عون بعمل الجمعية، متمنياً مضاعفة جهودها لتحقيق السلامة المرورية والتخفيف من حوادث السير والضحايا الذين تسقط من جرائها.