موقع الحدث نيوز

لافروف يدعو لإجراء تحقيق موضوعي بكيميائي دوما المزعوم

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن روسيا تدعو لإجراء تحقيق موضوعي في الهجوم الكيميائي المزعوم بمدينة دوما السورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني وانغ يي بعد محادثاتهما في بكين، اليوم الاثنين: “نؤيد إجراء تحقيق موضوعي شامل، ودون أي ضغط خارجي، من قبل بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في حادث استخدام الكيميائي المزعوم بمدينة دوما” السورية.

وأضاف: “وقدمنا من جانبينا (الروسي والصيني) تقييمنا السلبي للضربة الصاروخية للولايات المتحدة وحلفائها على الأراضي السورية. وهذا هو التجاهل الشديد للقانون الدولي”.

وأشار إلى أن هذه الضربات كانت تهدف لإفشال قيام مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق في الحادث المزعوم، مشددا على أنها “قوضت النزعات الإيجابية في التسوية السلمية في سوريا”. كما أكد أن “محاولات محاكمة أحد خارج أطر ميثاق الأمم المتحدة ليست مقبولة”.

كما عبر عن اعتقاده أن الدول التي دعمت الضربات الأمريكية على سوريا، أجبرت على ذلك قسريا.

وقال: “الدول التي أعلنت دعمها وتفهمها لهذه العملية غير الشرعية تماما، التي قامت بها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، عملت ذلك قسريا، ويفهم معظمها أن هذه هي طريقة غير مقبولة لحل النزاعات الدولية الصعبة”.

وتابع الوزير الروسي أن موسكو تصر على زيارة خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية جميع الأماكن المرتبطة بالهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، مضيفا أنهم لم يزوروا بعد، لا مكان الحادث، ولا المستشفى، ولا المختبر العلمي السوري الذي تعرض للقصف.

من جهته أكد وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، أن روسيا بذلت جهودا كبيرة لإعادة الملف السوري إلى إطار الأمم المتحدة.

وأضاف: “أولا، يجب أن يعود الملف السوري إلى إطار القرار الدولي رقم 2254. ويعني ذلك أن المجتمع الدولي يجب أن يبذل قصارى جهده لحل هذه المسألة بطرق سياسية. ولقد عملت روسيا ما كان بوسعها وحققت نجاحات إيجابية. ونعبر عن موافقتنا الكاملة على ذلك”.

كما أكد أن الصين تتمسك بالموقف المشابه للموقف الروسي فيما يخص المسألة السورية.