موقع الحدث نيوز

الحريري يطلق “ورق بيروت” للفرز من المصدر

أطلق رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي، مشروع “ورق بيروت” الذي يهدف الى فرز الورق والكرتون من المصدر في المباني التابعة للادارات والمؤسسات العامة في العاصمة، في حضور مديرة برنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان سيلين مويرو، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس مجلس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني، نائب رئيس جمعية الصناعيين جورج نصراوي، وسفيري النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي “مشروع عيش لبنان” غالب فرحة وفريد شديد وعدد من المخاتير وفاعليات بيروتية.

تنفذ هذا المشروع بلدية بيروت بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي، ويمول من قبل البلدية وسفيري النوايا الحسنة فرحة وشديد، ويهدف الى رفع نسبة فرز الورق والكرتون من المصدر بهدف إعادة التدوير بدل التخلص منها في المطامر والمكبات العشوائية او حرقها.

المرحلة الاولى من هذا المشروع تهدف الى تنفيذ خطة للفرز من المصدر تشمل جميع المباني العامة في بيروت، وتتضمن حملة للتوعية وتركيب مستوعبات وحاويات مخصصة للفرز والتخزين، ووضع تصميم لتطبيق الكتروني ينظم عملية التخزين والجمع والنقل الى مصانع اعادة تدوير هذه المواد.

إشارة الى ان اجمالي كمية نفايات الورق والكرتون التي تنتجها مدينة بيروت يوميا تبلغ قرابة 100 طن يذهب اكثر من 75 بالمئة منها الى معامل الفرز المركزية، حيث تختلط مع باقي النفايات ما يصعب عملية فرزها واعادة تدويرها، من هنا فان بلدية بيروت تسعى من خلال هذا المشروع الى رفع مستوى الفرز من المصدر للنفايات القابلة لاعادة التدوير.

وفي المناسبة، قالت مويرو: “إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا اليوم لإطلاق مبادرة فريدة من نوعها تهدف إلى تحسين كفاءة وتأثير إعادة التدوير في بيروت”.

واوضحت ان “هذا المشروع هو من بلدية بيروت إلى اهالي المدينة وبيئتها، وهو نقطة انطلاق نحو الأهداف المستدامة الأوسع المتعلقة بالعمل المناخي، ويعد من الأولويات الرئيسية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالنسبة لتعزيز حماية البيئة والإدارة الفعالة للنفايات الصلبة”.

اضافت: “100 طن من الورق والكرتون المستعمل يوميا (16% من إجمالي النفايات الصلبة) في بيروت و 25% فقط يخضعون للفرز. ان مبادرة ورق بيروت مميزة وجذابة كحملة توعية، ولكن أيضا، كحل ناجح لتحسين إدارة نفايات الورق والكرتون. ومن شأن هذا المشروع ان يعزز التعاون مع مرافق إعادة تدوير الورق المحلية، مثل جمعية الصناعيين اللبنانيين، لجعل العملية سهلة ومؤثرة قدر الإمكان”.

وتابعت: “اليوم، يمكن للقطاعات التابعة للقطاع العام أن تكون مثالا ورائدا في مجال إعادة التدوير، على أمل أن يتم تعميم هذا النهج من خلال القطاع الخاص كذلك. وبصفتنا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي live lebanon، فإننا نفخر بهذه الشراكة مع بلدية بيروت، الجهة المانحة الرئيسية لهذا المشروع، ونشكر سفراء النوايا الحسنة السيد غالب فرحة والسيد فريد شديد على مساهمتهما ودعمهما”.

واكدت “ان هذه المبادرات المحلية والمحددة مثل “ورق بيروت” تمهد الطريق نحو تحسين إعادة التدوير وإدارة النفايات في جميع أنحاء البلاد، وتساهم في تلبية المعايير والأهداف البيئية الأوسع”.

وتحدث الرئيس الحريري، فقال: “الفرز من المصدر ليس فقط شعار هذا المشروع انما هو دليل بأن الخطط الحكومية والبلدية ملتزمة الفرز من المصدر وباعادة التدوير. نحن ملتزمون بالادارة المتكاملة للنفايات التي يجب ان تعزز دور اللامركزية للبلديات، نأمل ان يقر المجلس النيابي القانون الذي وضع منذ ست سنوات وموجود لدى المجلس، وهو قانون لادارة النفايات المنزلية الصلبة. ان الفرز من المصدر واجب على كل موظف في الادارة، واليوم نصدر تعميما للمؤسسات والادارات المعنية لكي نضمن تنفيذ هذه العملية التي بدأت من خلال بلدية بيروت بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي، ونريد ان تتوسع لتشمل كل المرافق والمباني العامة في لبنان”.

وأعلن “ان هدف المشروع فرز واعادة تدوير الورق، لان صناعة اعادة التدوير في لبنان هي صناعة واعدة، وهناك طلب على النفايات الورقية والكرتونية. وهنا اود تشجيع القطاع الخاص بأن يستثمر في صناعة اعادة التدوير خصوصا الزجاج الملون والبلاستيك، لان المعامل تحتاج الى هذه المواد في عملية اعادة التدوير”.

وقال: “وهنا أختم ببعض الارقام، كل طن من الورق نعيد تدويره يوفر قطع 17 شجرة، و27.2 كلغ انبعاثات هوائية، و2.45 متر مكعب مطامر و4100 كيلو واط من الطاقة و91 مترا مكعبا من المياه، فإذا رأينا كل هذه الارقام ولم نتعلم، نكون فعلا لا ندري ماذا نفعل صراحة. يجب علينا تشجيع كل هذه الصناعات. نحن كحكومة ايضا على استعداد لاعطاء اكثر اذا استطعنا، ونتمنى على الجميع وخصوصا الذين يعملون في هذا النطاق ان يتشجعوا في عملهم وانا الى جانبهم، ويجب ان نعمل مع بعضنا البعض، واعتبروا انني صديق لكم وللبيئة”.

وفي نهاية الحفل وقع الرئيس الحريري التعميم الذي يطلب من جميع الموظفين في النطاق الاداري لمدينة بيروت التقيد بمشروع فرز نفايات الورق والكرتون من المصدر.

وفي ما يلي نص التعميم: “بدأت بلدية بيروت، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، تنفيذ مشروع “ورق بيروت” الذي يهدف إلى فرز نفايات الورق والكرتون من المصدر، بهدف إعادة تدويرها بأكبر نسب ممكنة، بدل التخلص منها.

يستهدف المشروع في المرحلة الأولى جميع المباني العامة من وزارات وإدارات عامة ومؤسسات عامة، الواقعة في النطاق الاداري لمدينة بيروت.

بناء عليه وحرصا على حسن تنفيذ المشروع ونجاحه، يطلب الى جميع الادارات والمؤسسات العامة المعنية التقيد بالتالي:

1- التعاون الكامل مع الجهات المولجة بتنفيذ المشروع لجهة توزيع حاويات فرز الورق والكرتون في جميع الغرف والممرات، ووضع حاوية مركزية او اكثر ضمن المبنى لتخزين النفايات الورقية والكرتونية قبل نقلها الى مصانع اعادة التدوير.

2- الطلب من جميع الموظفين فرز النفايات الورقية والكرتونية الصالحة لإعادة التدوير، ورميها حصرا في الحاويات المخصصة لذلك، وضمان عدم اختلاطها بباقي أنواع النفايات، لأن ذلك يؤدي الى فقدان قيمتها كمواد صالحة لإعادة التدوير، علما ان الجهات المولجة بتنفيذ المشروع سوف تقدم المعلومات الإرشادية اللازمة.

3- تعيين ضابط ارتباط من قبل الإدارة المعنية للتنسيق مع الجهات المولجة بتنفيذ المشروع، وضمان التزام جميع المولجين بأعمال النظافة والحراسة داخل المبنى العمومي، حسن سير المشروع ونجاحه”.