موقع الحدث نيوز

جوان حبيش: لم أستدعَ من وزارة الداخلية

على رغم مضي ثلاثة أيام على تسليم رئيس اتحاد بلديات كسروان-الفتوح رئيس بلدية جونية جوان حبيش مفتاح كسروان لمرشح “حزب الله” عن المقعد الشيعي حسين زعيتر، لم تخرج القضية من دائرة ردات الفعل والانتقادات السياسية والشعبية.

ومع أن أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصر الله صوب المسألة بذكائه المعهود في خطابه أمس مؤكداً أن “مفتاح جبيل وكسروان يجب أن يبقى عند الرئيس ميشال عون وبكركي وسيدها، وأن ما قام به حبيش خطوة رمزية فلا داعي للمزايدات”، فإن الكثير من أهالي المنطقة لم يفهموا خطوة رئيس اتحاد بلدياتهم التي انعكست مضاعفاتها سلبا على الفريق الذي يدعمه قبل الفريق الذي لا يشاطره الرأي السياسي في الضفة المقابلة.

وفيما أفادت معلومات أمس أن وزير الداخلية نهاد المشنوق طلب من محافظ جبل لبنان محمد المكاوي استدعاء حبيش للاستماع اليه في القضية كونه خالف قانون الانتخاب الذي يحظر على رؤساء البلديات ورؤساء اتحاداتها وأعضائها وموظفيها التدخل في الانتخابات النيابية، نفى حبيش استدعاءه، مؤكداً أن “الموضوع انتهى وما حدث قد حدث، وأنا لم أكن على علم مسبق بتسليم المفتاح، والامر حصل من دون إذن مني”.

وعن انعكاس ذلك على خيارات الناخبين المؤيدين للائحة “كسروان القوية” قال: “الاعتراضات خرجت بالدرجة الاولى من خصومنا الذين يبحثون عن حيثية شعبية لهم، وبالنسبة إلينا الموضوع تمت معالجته وانتهى”، مؤكداً أن “صوته التفضيلي للمرشح العميد المتقاعد شامل روكز”.