موقع الحدث نيوز

ميقاتي: قرار الضنية هو بيد ابنائها

اعتبر الرئيس نجيب ميقاتي” ان قرار الضنية هو بيد ابنائها وسيكون بالتأكيد قرارا سليما”، مشددا على”ان لومنا على المعترضين، أننا نمد اليد وهم يعملون على قطعها”.وتوجه الى ابناء الضنية بالقول” منذ اكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم، ووعد شخصي مني باسم “لائحة العزم”، أننا إلى جانبكم دوما لأننا منكم ومن نسيجكم”.

وكان الرئيس ميقاتي يتحدث خلال جولة قام بها في منطقة الضنية تخللها مهرجانان انتخابيان في بلدتي سير الضنية وقرصيتا. ففي بلدة سير الضنية اقيم مهرجان حاشد بدعوة من عضو” لائحة العزم” الدكتور محمد الفاضل شارك فيه الى الرئيس ميقاتي، والمرشحان الدكتور محمد نديم الجسر والدكتور جهاد يوسف، رئيس بلدية سير أحمد العلم، وحشد من أبناء البلدة والجوار، وفاعليات اجتماعية وثقافية.

وقال الرئيس ميقاتي : ” إخواني وأحبائي إنني متأكد أن ذاكرتكم ليست ضعيفة. تتذكرون أنني في العام 2009، أتيت إلى هنا، وطلبت من الدكتور محمد الفاضل الانسحاب لصالح لائحة المستقبل في حينه، طلبت منه الانسحاب تحت عنوان وحدة الصف، والوعود الإنمائية التي أعطيت للمنطقة. وبما ان ذاكرتكم ليست ضعيفة، من المؤكد أنكم تذكرون ربع قرن من الوعود، وماذا تنفذ منها؟ أجروا جردة حساب في ذهنكم. لم ينفذ شيء. اليوم، الوضع واحد بين طرابلس والضنية والمنية”.

وأضاف ميقاتي: “إحدى السيدات سألتني: هل تستطيع أن تجيبني بثوان: لماذا “لائحة العزم”؟ فأجبتها: منذ اكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم. جربونا، ووعد شخصي مني باسم “لائحة العزم”، نؤكد لكم أننا إلى جانبكم في أي موقع كنا. نحن من نسيجكم ومنكم. وليس هناك فرق بين طربلس والمنية والضنية، هي عائلة واحدة، ونحن نحب الحفاظ على العائلة. نحافظ عليها وننميها ونعطيها كل ما لدينا. أنتم بالذات يا أهل الضنية الصابرين الصامدين، رغم ما مر عليكم خلال السنوات الماضية، والحمد لله، بقيت الابتسامة الجميلة على وجوهكم جميعاً. أقول لكم اليوم، سنبقى يداَ واحدة، وإن شاء الله، فإنكم ستقولون كلمتكم في السادس من أيار، وستشرق الشمس صباح السابع من أيار، كما الابتسامة التي ستشرق على وجوهكم، والحمد لله أنه أعطانا شرف خدمتكم”.