موقع الحدث نيوز

سفير جديد للبنان في كوريا الجنوبية

قدم السفير أنطوان عزام أوراق إعتماده إلى رئيس جمهورية كوريا مون جاي إن في القصر الرئاسي البيت الأزرق، خلال لقاء جمعه معه في حضور وزيرة الخارجية ومستشار الرئيس للأمن القومي وكبير أمناء القصر ومسؤول الشرق الأوسط إلى جانب مدير المراسم.
ورحب الرئيس الكوري ب “تعيين سفير للبنان في كوريا بعد فترة شغور دامت أربع سنوات في هذا المركز”، محملا السفير عزام “أطيب تحياته وشكره إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على حفاوة الإستقبال التي حظي بها مبعوثه الشخصي ليم جونغ سوك بتاريخ 11/12/2017″، مؤكدا أن “الحكومة الكورية الجنوبية ستسعى لتعزيز التبادل والتعاون بين البلدين وتتطلع إلى الدور الذي ستلعبه السفارة في هذا الإطار”.

وأشار الرئيس الكوري إلى أن “هذه الكتيبة الكورية العاملة في إطار اليونيفيل في جنوب لبنان أمضت في لبنان أطول فترة يمكن أن تمضيها كتيبة من بلاده منتشرة خارج الحدود”، معربا عن سعادته “أن يكون تواجدها في الجنوب عاملا للاستقرار ونشر قيم السلام والتنمية في لبنان”، منوها ب “الدور الذي يلعبه لبنان في استضافة اللاجئين الفلسطنيين والنازحين السوريين”.

وأكد أنه “على الرغم من البعد الجغرافي للبنان عن كوريا إلى أنه بلد يحمل هموما كبيرة نظرا لموقعه الجغرافي وكوريا ستظل دائما إلى جانب المؤسسات الدستورية اللبنانية وستدعم لبنان في المحافل الدولية دائما”، شاكرا “للبنان وقوفه إلى جانب كوريا”، مثمنا “البيانات الصادرة عن الخارجية اللبنانية بشأن إدانة التجارب النووية”، متمنيا أن “تؤيد الحكومة اللبنانية دائما مواقف جمهورية كوريا ولا سيما أنها على عتبة قمة مهمة بتاريخ 27 الجاري”.

بدوره، شكر السفير عزام الرئيس الكوري ونقل إليه تحيات الرئيس عون، مشيدا ب “الدور الذي تلعبه الكتيبة الكورية العاملة في إطار قوات اليونيفيل للحفاظ على الأمن والسلم في جنوب لبنان والتفاعل الإيجابي بين سكان الجنوب وأفراد الكتيبة ودورها في نشر الثقافة الكورية والتنمية البشرية”.

وتمنى أن “يكون لكوريا دورا سياسيا ودعما أكبر للحكومة اللبنانية في سعيها إلى العودة الآمنة للنازحين إلى ديارهم من دون أن يتأثر ذلك بالعملية السياسية والمفاوضات الدائرة حول مستقبل سوريا”، شاكرا لكوريا “مشاركتها في كل من مؤتمر روما لدعم الجيش والقوات المسلحة ومؤتمر “CEDRE”، متمنيا دعما مستمرا للجيش اللبناني الذي يعمل على محاربة الإرهاب وعدم إنتشاره عبر الحدود”.

وأكد “دعم لبنان المطلق لكل الحلول السلمية البناءة”، متمنيا أن “يحل السلام وأن تتم الوحدة في شبه الجزيرة الكورية”، متمنيا على الرئيس الكوري “أن يشجع الشركات الكورية الإستثمار في شمال لبنان بوابة العبور لإعمار سوريا والعراق”، مؤكدا “سعيه لجذب هذه الشركات إلى لبنان”، ومشيرا إلى أنه “يمكن الإستفادة من الحضور اللبناني في العالم لاسيما في أفريقيا وأميركا الجنوبية، ويمكن للشركات الكورية أن تدخل هذه الأسواق بواسطة رجال الأعمال اللبنانيين كمسوقين للبضائع الكورية”، فرد الرئيس الكوري أن “اللبنانيين رائدين في مجال الأعمال وسنسعى مع وزارة الخارجية لبلورة هذه الفكرة”.

وتمنى السفير عزام أن “ترفع كوريا حظر السفر عن مواطنيها وشركات السياحة وذلك تمهيدا لبناء جسور بين البلدين”، متمنيا أن “تتكلل القمة المقبلة بتاريخ 27 الجاري بين الكوريتين بالنجاح وأن يعم السلام والأمن في ربوع هذا البلد الصديق”.