موقع الحدث نيوز

جولة “طرابلسية” للحريري

وصل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى دار الفتوى في طرابلس.

واستهل الحريري جولته الانتخابية في طرابلس قبل ظهر اليوم، بزيارة منزل وزير العمل محمد كبارة، في حضور النائب سمير الجسر والمرشحة عن المقعد السني في طرابلس ديما جمالي ورئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين وعدد من رجال الأعمال والتجار والعائلات الطرابلسية.

وللمناسبة، قال الوزير كبارة: “إنه نهار تاريخي بالنسبة إلى طرابلس، وأنا أرحب بالرئيس الحريري في بيته ومدينته وبين أهله وإخوانه. فالكل يعلم مدى محبته لطرابلس وأهلها واهتمامه بها، كما أن الجميع يعرف العلاقة التي كانت تربط هذه المدينة مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي استشهد لأن البعض لم يرد زعيما سنيا قويا على مستوى لبنان والعالم العربي والعالم ككل، وقد شهد الجميع كيف قتلوه حين بلغ هذه المكانة، والآن يحاولون استهداف الرئيس سعد الحريري سياسيا”.

أضاف: “لكنني أؤكد لكل هؤلاء أن أهالي طرابلس واعون، وسيعبرون عن توجهاتهم في السادس من أيار. وكما حررت دماء الرئيس الشهيد لبنان وحققت الاستقلال الثاني وأخرجت الجيش السوري الذي ارتكب المجازر والمآسي بحق طرابلس، فإن هذه الدماء ستحمي الرئيس سعد الحريري في السادس من أيار وستنزل في صناديق الاقتراع وتؤكد وقوفها مع الرئيس الحريري، لأنه لأول مرة في تاريخ لبنان يكون هناك زعيم سني لديه كتلة نيابية من كل الطوائف والمذاهب والمناطق اللبنانية، وهذا أمر لا يناسب البعض، الذين يسعون للتفرقة، فيكون لهم في طرابلس أكثر من شخص، وفي عكار أكثر من شخص وكذلك في بيروت وصيدا وغيرها من المناطق. يريدون أن يفرقوا أهل السنة، لكن الناس واعون، وسيحمون هذا الانتصار الذي تحقق، وسيؤكدون في السادس من أيار أنهم لا يقبلون إلا بزعيم قوي وجريء ولديه موقف ولا يهاب أحدا، وأهالي طرابلس أوفياء”.