Warning: Declaration of Facebook\InstantArticles\AMP\AMPArticle::render($doctype = '/home/alhadath/public_html/wp-content/plugins/fb-instant-articles/vendor/facebook/facebook-instant-articles-sdk-extensions-in-php/src/Facebook/InstantArticles/AMP/AMPArticle.php on line 38
“نبض الجمهوريّة القويّة”… لن يتوقّف رغم الانتكاسة؟

محلي

“نبض الجمهوريّة القويّة”… لن يتوقّف رغم الانتكاسة؟

By زهراء يحيى

April 28, 2018

في الوقت الذي كانت الأوساط السياسيّة تراهن على تفكّك لائحة “معاً للشمال ولبنان” في الدائرة التي تضمّ البترون ـ الكورة ـ زغرتا ـ بشرّي، إثر ثورة النائب سليم كرم على عمليّة توزيع الأصوات التفضيليّة بين المرشّحين طوني فرنجيّة والنائب اسطفان دويهي، واستثنائه منها كما وصلت الى مسمعه، قبل أن يتدخّل رئيس تيّار المردة النائب سليمان فرنجيّة فور عودته من السفر لإعادة الامور الى مسارها الصحيح، ها هي لائحة “نبض الجمهوريّة القويّة” تتعرّض لـ”خضّة” مفاجئة قبيل أيّام قليلة من فتح صناديق الإقتراع في السّادس من أيّار.

أمس الجمعة، أعلن المُرشّح عن المقعد الماروني في دائرة الشمال الثالثة الدكتور قيصر معوّض، رسميّاً انسحابه من اللائحة التي تضمّ الى جانبه تحالف “القوّات ـ الكتائب ـ اليسار الديمقراطيّ”، والخروج من حلبة السّباق الإنتخابي قبل انطلاقته بأسبوع إثر “الصعوبات التي اعترضت اللائحة في العلاقات من دون ايجاد حلّ لها سواء في الوعود التي أطلقت قبل التأليف او في التنسيق العملي على الأرض، ولأنّ النجاح في زغرتا لم يكن من أولويّة اللائحة” على حدّ قوله.وأكّد في مؤتمر صحافي عقده من منزله في زغرتا أنّ “التعامل في منطقة زغرتا طغت عليه الانانيّة المفرطة عند البعض حتى أضاع البوصلة و لم نعد نعرف الصديق والحليف من الخصم السياسيّ، فيما التصويت يهدف فقط الى تثبيت أحجام ورفع الحاصل الإنتخابيّ”.

أوساط سياسيّة متابعة لفتت الى أنّ “انتهاء مشوار معوّض لن يعرقل مسار اللائحة ككلّ، خصوصاً أنّ لكلّ حزب حجمه الإنتخابيّ في كلّ قضاء وشعبيّته المعروف توجّهها سلفاً في صناديق الإقتراع، وكيفيّة توزّع الأصوات التفضيليّة على اعتبار أنّ المعركة بفضل القانون الانتخابي هي اشبه بمبدأ الـ”One Man One Vote”، والمعارك هي فرديّة وضمن اللائحة الواحدة وهذا ما بات معروفاً وملموساً ايضاً”، مشيرةً الى أنّ “الحاصل الإنتخابي مؤمّن، ومن الطبيعي أن يعيد اعضاء اللائحة حساباتهم وأن يحاول المنافسون في اللوائح الاخرى الاستفادة من كلّ تطوّر وإشكال واهتزاز، ولا سيّما في كيفيّة استمالة اصوات معوّض الى لوائحهم، اذ أنّ كلّ صوت من شأنه أن يصنع الفارق”.

النائب فادي كرم المرشّح عن المقعد الأرثوكسي، أكّد لـ”ليبانون ديبايت” أنّ “التفاهم قائم بين كلّ اعضاء “نبض الجمهوريّة القويّة”، وعلى مستوى القيادات الحزبيّة المتحالفة ايضاً، وانسحاب معوّض تأثيره ضعيف على اللائحة التي بدورها ستستكمل طريقها بقوّة كبيرة”، مشيراً الى أنّ “الالتقاء موجود مع معوّض على السياسة الوطنيّة العامّة، والقناعات المُشتركة القائمة وهذا ما أكّده شخصيّاً في مؤتمره بالأمس، والعلاقة لن تنقطع معه”.

بدوره، أكّد النّائب سامر سعادة المرشّح عن المقعد الماروني في الدائرة ذاتها، أنّ “معوّض هو قيمة اخلاقيّة ووطنيّة مضافة للائحة، وكنّا نتمنّى لو لم يُقدم على هذه الخطوة، الاّ أننا نحترم قراره والخيار الذي سار به”.

وعن مدى تأثّر اللائحة بهذا الإنسحاب، قال سعادة:”أنا لا أدخل في عمليّة احتساب الأصوات ومدى انعكاس خطوة معوّض على نتائج الإنتخابات سواء العائدة اليّ او لغيري، والناس تعلم تماماً قناعاتي ومبادئي وخياراتي”.

وفي السّياق نفسه، أشارت مصادر خاصّة مطلعة على الملفّ الانتخابيّ الى أنّ “ما يحدث في لائحة نبض الجمهوريّة القويّة هو امر طبيعي ويأتي نتيجة تركيبة القانون الإنتخابيّ المجحف والسيء جدّاً، وهو يحصل في أكثريّة اللوائح الإنتخابيّة لكنّ هناك خلافات تبقى في السّر وأخرى تظهر الى العلن، فيما يوجد من يُفضّل الإنسحاب وتسجيل موقف خصوصاً عند المستقلّين بعدما تكتمل الصورة لديه بتراجع كامل حظوظه في الفوز بمقعد نيابي، بعكس المرشّحين الحزبيّين الذين يلتزمون بالقرار الصادر عن القيادة ويعقدون اجتماعات متواصله لابقاء التماسك موجوداً لمصلحة الفريق الواحد لا الفرد”.