موقع الحدث نيوز

أين إختفت أصوات 7 من نواب المستقبل؟

الاحصاءات تقول ان 12 نائباً فقط من الكتلة صوت لمرشح حزب القوات أنيس نصار

أين تشتّت أصوات نواب كتلة المستقبل يوم أمس خلال جلسة إنتخاب نائب رئيس مجلس النواب؟

الاحصاءات تقول ان مرشح حزب القوات اللبنانية أنيس نصار والذي اعلنت كتلة المستقبل دعمه فقد نال 32 صوتاً هي 15 للقوات و5 من اللقاء الديمقراطي و 12 من المستقبل هذا يعني ان هناك 7 نواب من الكتلة تسربت اصواتهم خارج التزاماتها إذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان الصوات رقم 8 العائد للنائب نهاد المشنوق لم يتم وضعه في الصندوق مع خياره بالمقاطعة.

اما المعلومات فتقول أنه من اصل 20 نائباً في الكتلة، صوّت 12 نائباً ققط صوتوا لصالح مرشّح القوات اللبنانيّة.

ثمة اسم اتضح انه خرج عن الالتزام هو الوزير نهاد المشنوق الذي اختار عدم المشاركة في التصويت رداً على “عودة الوصاية السورية” متمثلةً بنائب الرئيس المنتخب ايلي الفرزلي، كما غرّد. تقول اوساط انه كان اجدر بالمشنوق الاعتراض بطريقة اخرى عبر اعطاء صوته لنصار بدل المواربة التي تحمل في طياتها تمرداً على قرار الرئيس الحريري نتيجة نزاعات داخلية حديثة النشوء بينهما.

يبقى 7 نواب يتردد انهم غردوا خارج السرب كلياً، فتبدي اوساط اعتقادها أن 4 منهم لعبوا لعبة “تآمريّة” ضد الرئيس نجيب ميقاتي عبر اقتحام اسم النائب نقولا نحاس كمرشحاً للمقعد مقدمين اصواتهم له، علماً ان هذا التسرّب في الاصوات نفى نحاس ان يكون لكتلة “الوسط المستقبل” (ميقاتي) علاقة به، مبدياً اعتقاده بان ثمة من وضعها في الصندوق، لتنطلق الاوساط من موقفه لتتكهن انه ثمة من كان في وارد “دق مسمار” بين ميقاتي وفرزلي عبر الايحاء بان كتلة ميقاتي لم تلتزم اعطاء اصواتها له كما اعلنت بل اختارت الترشح ضده!

يبقى 3 أسماء من أصل الـ7 المجهولين، هؤلاء يتوزع الاعتقاد حول امكانية تصويتهم بورقة بيضاء او وضع واحدة من الاسماء التي وضعت من خارج الترشيحات المعروفة.

المصدر الحدث نيوز