موقع الحدث نيوز

تخاريف وفاء الكيلاني يعيدها إلى الشاشة!

‏ عادت الإعلامية وفاء الكيلاني مؤخراً إلى الشاشة ببرنامج حواري جديد يحمل إسم “تخاريف”، وهو من برامج التوك شو التي برعت فيها، وبعد غياب عامين لم يعوض غيابها أحد “بكل ما تحمل الكلمة من معنى”، فما تزال هي سيدة الحوار التلفزيوني بلا منافس.

‏جاءت فكرة البرنامج جديدة ومختلفة عن باقي برامجها، حيث إعتمدت أسئلة تخيّلية رغبةً منها في البحث عن جواب يكشف لنا جوانب خفية في شخصية الضيف، فأتى البرنامج من السهل الممتنع، يحتاج محاوراً ذكياً فطناً، يستطيع إستخراج الأجوبة الواقعية من أسئلة أحيانا تخيلية وأحياناً مباشرة،

‏وظهر وقعُ البرنامج بشكل تصاعدي بدايةً بالنجم وائل كفوري ثم الفنان إياد نصار، ثم حلقة عن أطفال الشوارع، ثم مع القديرة منى واصف، وكان آخرها حتى الآن الدكتور مبروك عطية، فأثارت كل حلقة من حلقاتها جدلاً واسعاً، وتفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي، فلمع هاشتاغ برنامجها في الترند على تويتر في أغلب الدول العربية.

‏وكان واضحاً حرص وفاء على تنوع الضيوف من رجال الدين ونجوم الدراما والغناء وحالات من مجتمعنا، كما أثبتت وفاء جدارتها في إدارة مقاليد الحوار بطريقةٍ مِطواعة إستثنائية، فبدت مشاكسة وجريئة أمام الضيف بغضّ النظر عن مكانته،

‏كما بدت حساسة ومتعاطفة مع حالات أخرى، لكن براعتها في المحاورة تبقى لامعةً مع جميع فئات المجتمع، فهي تهتم بأدق التفاصيل، وكما سبق وقالت في أحد برامجها أنها “تؤمن بأن التحضير والسؤال الجيد ينتج عنهما مضمون له قيمة”.

‏عادت وفاء وأجمل من يعود وأرقى من يحاور وأفضل من يقدم لنا برامج محترفة ترقى إلى تطلّعات المشاهد وتحترم عقله وذوقه، فحصدت أصداء النجاح في حلقات معدودة.

‏أميرة أحمد