موقع الحدث نيوز

الحريري بتستاهل

ترفع الحريري وتكبره اديا الى فرملة عملية التأليف

طوال 3 أشهر وأكثر مرّت من عمر التكليف والتأليف ارتضى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري على نفسه طمس معالم العقدة السنية معتبراً انها “صغيرة” و “غير معني بها”; كان الحريري يراهن على أن من يدعم في العلن توزير هؤلاء، اي الثنائي الشيعي، سرعان ما سيتخلى عنهم عند حلول موعد التأليف واصدار المراسيم، لكن حسابات حقل الحريري لم تنطبق وحسابات البيدر.

ما اصطدم به المكلف اليوم كان عبارة عن تصلب الثنائي الشيعي ومن خلفه النواب السنة المستقلين، مما كشف عن عقدة كانت اصحب من العقدتين الدرزية والمسيحية، وبفضل تهور الحريري وعدم اخذه بالعقدة في عين الاعتبار، فضلاً عن سياسة المكابرة والترفع التي مارسها، كانت نتيجتها ان جرى فرملة عملية التشكيل الى اجل غير مسمى، اما الطريق الى عودة مساره مرة جديدة وضعه المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله، الحاج حسين خليل، عند الحريري ومضمونه: “لا اسماء نقدمها حتى يرد النواب السنة من التوزير”.

“بيستاهل الشيخ سعد”، فالاستخفاف بالأمور ليست من طباع الرجل الراشد ابداً.

المصدر الحدث نيوز المحرر السياسي