«الحرية والعدالة» يطلق حملته الانتخابية فى الإسكندرية بالموسيقى والرقص!

5 نوفمبر, 2011 - 2:00 مساءً
«الحرية والعدالة» يطلق حملته الانتخابية فى الإسكندرية بالموسيقى والرقص!

الحدث نيوز | مصر | وكالات : 

على معزوفات موسيقية ومقطوعات غنائية وطنية، أطلق حزب الحرية والعدالة، «الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين»، مساء أمس الأول، حملته الانتخابية، فى مؤتمر حاشد بمنطقة سيدى جابر بالإسكندرية، وتخلل المؤتمر مقطوعات غنائية لفرقة فنية، قابلها بعض مؤيدى الحزب الحاضرين بـ«الرقص» بالأعلام.

وخلال المؤتمر، قال المستشار محمود الخضيرى، نائب رئيس محكمة النقض الأسبق، والمرشح لمجلس الشعب «مستقل»، والمتحالف مع الحزب، إن الشعب سوف يخوض أول انتخابات حرة نزيهة بعد الثورة، لتحقيق الحلم الذى كان يراوده منذ زمن بعيد، مضيفا ان الثورة أثبتت أن الذى كان يزور الانتخابات هو النظام السابق ورئيس الدولة الذى تولى بنفسه الإشراف على عملية التزوير، وليس رجال الشرطة، حيث كانوا عصا يضرب بها الناس.

ولفت «الخضيرى» إلى أن القضاة قد حاولوا أن يكون لهم دور فى انتخابات 2005، ونجح البعض وفشل الآخر، قائلا أما اليوم فهناك ضمانات بنزاهة العملية الانتخابية القادمة، من بينها الإشراف القضائى على الانتخابات، كما أن هناك أمورا لم تتحقق بعد، مثل الرقابة الدولية على الانتخابات، والتى رفضها المجلس العسكرى، رغم علمه بأنها لا تتعارض مع سيادة الدولة، حيث انها رقابة موجودة فى بلاد العالم المتحضر جميعا، مشددا على أن «الرقابة القضائية وحدها لا تكفى فلابد من الرقابة الشعبية لأن إرادة الشعب هى التى ستعزل فلول النظام السابق».

وحول موقفه من المبادئ فوق الدستورية، أوضح أن تلك المبادئ، محاولة لتقييد دور مجلس الشعب القادم فى تكوين واختيار اللجنة المنوط بها وضع الدستور «لجنة المائة»، رغم الدور الكبير الذى سيمثله هذا المجلس من خلال رسم السياسة التشريعية والاقتصادية للمرحلة المقبلة.

وهدد «الخضيرى» بأسلوب غير مباشر بالنزول مرة أخرى للميادين، حيث قال «أقول للمسئولين علشان ما ننزلشى الشارع مرة أخرى اسحبوا هذه المبادئ واعدلوا عنها، حتى نخوض الانتخابات متحدين وغير منقسمين».

واستنكر صبحى صالح، القيادى الإخوانى، ومرشح حزب الحرية والعدالة، موقف البعض ممن يقول ان من يختلف مع الإخوان فى الرؤية فهو مختلف مع الله، وقال صالح ان الإخوان لم يخترعوا الإسلام، مشيرا إلى أن الإخوان ليسوا هم الشريعة، وغير محتكرين لأحكامها، وليسوا مذهبا فقهيا فى الشريعة، قائلا «الإسلام دين الأمة».

وأعلن «صالح» باسم الحزب قائلا «إنه إذا لم يتوقف الدكتور على السلمى، نائب رئيس الوزراء، عن الفتنة ــ حسب وصف صالح ــ التى يشعلها فى مصر، فلينتظر مليونيات فى شوارع مصر كلها، حيث إنه لا وصاية فوق الشعب «وأخذ يكررها»، حتى ردد الحاضرون هتافات «دكتور سلمى اصحى وفوق.. صوت الشعب بيعلى لفوق»

5 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل