مئات من الطلبة يقتحمون مقر السفارة البريطانية وكاميرون ينذر ايران بعواقب وخيمة، وادانة دولية للهجوم على السفارة البريطانية

29 نوفمبر, 2011 - 10:42 مساءً
مئات من الطلبة يقتحمون مقر السفارة البريطانية وكاميرون ينذر ايران بعواقب وخيمة، وادانة دولية للهجوم على السفارة البريطانية

الحدث نيوز | طهران

مئات من الطلبة يقتحمون مقر السفارة البريطانية في طهران وينزلون علم المملكة المتحدة ويحرقوه ويرفعون العلم الإيراني مكانه.

وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هجوم المحتجين الايرانيين على السفارة البريطانية في طهران الثلاثاء بأنه “مشين ولا يمكن الدفاع عنه” ودعا ايران الى ملاحقة المسؤولين عنه قضائيا.

وانذر كاميرون ايران “بعواقب وخيمة” مضيفا ان بريطانيا ستبحث في الايام القادمة ما ستتخذه من اجراءات.

وقال في بيان “الهجوم على السفارة البريطانية في طهران اليوم مشين ولا يمكن الدفاع عنه. لقد كان تقاعس الحكومة الايرانية عن الدفاع عن العاملين البريطانيين والممتلكات البريطانية مخزيا”.

وأضاف “ينبغي للحكومة الإيرانية ان تدرك انه ستكون هناك عواقب وخيمة للتقاعس عن حماية عاملينا. وسنبحث في الايام القادمة الاجراءات التي ستتخذ”.

وأدان مجلس الأمن الدولي بشدة، الثلاثاء، الهجوم الذي تعرض له مقر السفارة البريطانية في طهران، ودعا السلطات الإيرانية إلى حماية الممتلكات والموظفين الدبلوماسيين.

وقال مندوب البرتغال فيليبي مورايس كابرال الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن، إن أعضاء المجلس “أدانوا بأشد لهجة الهجمات على سفارة المملكة المتحدة في طهران”، والتي تضمنت إقتحام داخل المقرات الدبلوماسية والقنصلية والتسبب بأضرار.

وذكّر البيان إيران بالتزاماتها بموجب الإتفاقات الدبلوماسية الدولية ومعاهدة فيينا.

وقال كابرال إن أعضاء مجلس الأمن يعربون عن “قلقهم العميق من هذه الهجمات”، ويدعون السلطات الإيرانية إلى حماية “الممتلكات والموظفين الدبلوماسيين والقنصليين” وإلى احترام موجباتها الدولية في هذا المجال.

وكان مئات من الطلبة الإيرانيين الذين تظاهروا الثلاثاء للمطالبة بقطع العلاقات مع بريطانيا، إقتحموا مقر السفارة في طهران وأنزلوا العلم البريطاني وأحرقوه ورفعوا العلم الإيراني مكانه، بعد أن كان مجلس صيانة الدستور قد صادق على قرار مجلس الشورى بتخفيض العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا.

وصعدت بريطانيا لهجتها مساء الثلاثاء ضد الحكومة الايرانية بعد مهاجمة سفارتها في ايران، محذرة من ان هذه القضية سيكون لها “تداعيات خطيرة”.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في بيان “رغم ان (وزير الخارجية الايراني) قال انه يأسف لما حصل وانه سيتخذ اجراءات، فان هذا لا ينفي ان هذه القضية تشكل خطأ خطيرا جدا من جانب الحكومة الايرانية”.

واضاف هيغ ان “بريطانيا تتعامل بجدية كبيرة مع هذا العمل غير المسؤول” ضد سفارتها، مشددا على انه سيكون لهذه المسالة “تداعيات اخرى خطيرة”.

واوضح هيغ انه سيتحدث عن ايران الاربعاء امام مجلس العموم.

واستدعت لندن الثلاثاء القائم بالاعمال الايراني وعقد اجتماع ازمة في دواننغ ستريت في حضور رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وكانت الخارجية البريطانية عبرت في وقت سابق عن “استهجانها” عملية “الاقتحام غير المقبولة” من قبل متظاهرين لسفارتها في طهران في اجواء من التوتر الدبلوماسي الشديد بين البلدين، وطلبت من مواطنيها في العاصمة الايرانية “ملازمة منازلهم” و”الابتعاد عن مسرح الاحداث”.

29 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل