صحيفة “كراسنايا زفيزدا” : سورية مهددة بتدخل عسكري خارجي وشيك

30 نوفمبر, 2011 - 12:07 مساءً
صحيفة “كراسنايا زفيزدا” : سورية مهددة بتدخل عسكري خارجي وشيك

الحدث نيوز | وكالات

صحيفة “كراسنايا زفيزدا” تلاحظ أن سورية تتعرض لضغوط متزايدة من قبل الغرب ومن قبل جامعة الدول العربية الواقعة تحت تأثير ذلك الغرب. وتلاحظ كذلك أن الولايات المتحدة ودولا أخرى أعضاء في حلف الناتو زادت في الآونة الأخيرة من أنشطتها الهادفة إلى دفع الأمم المتحدة لاتخاذ اجراءات حاسمة ضد سورية. ويتحدث المسؤولون في تلك الدول عن انتهاكاتٍ لحقوق الإنسان من قبل النظام السوري ويتجاهلون بشكل تام كلَّ ما يفعله المسلحون الذين يُـسمونَهم نشطاءَ المعارضة. وتلفت الصحيفة إلى أن الأجهزة الأمنية السورية ويوما بعد يوم تـُلقي القبضَ على شاحناتٍ محملةٍ بالأسلحة، قادمةٍ من لبنان. وبالإضافة إلى ذلك يقوم قادةُ ليبيا الجدد بإمداد المتمردين السوريين بالمال والسلاح والمقاتلين. وأصبحت تـَلوحُ في الأفق نـُذُر غزوٍ عسكري خارجي للأراضي السورية. حيث يتوقع المراقبون أن تنفذ الضربة الأولى كتيبة ليبية ينتشر منتسبوها، الذين يتجاوز تعدادهم 700 مقاتل ينتشرون حالياً في منطقة ما على الحدود التركية السورية، بانتظار ساعة الصفر. ويقود هؤلاء عبد الحكيم بلحاج الذي يتواجد حالياً في تركياً تحت اسم حركي هو سليم العلواني. وفي هذه الأثناء عقد المجلس العسكري للقوات التركية اجتماعاً ضم 15 جنرالاً، جرى خلاله بحث الوضع السياسي والعسكري في المنطقة على ضوء ما يجري في الشرق الأوسط. ويترافق ذلك مع إعلان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، بأن أيام الرئيس السوري بشار الأسد أصبحت معدودة. أما فرنسا فتقدمت باقتراح أعلنه الناطق باسم خارجيتها بيرنار فاليرو يتضمن دعوة تركيا لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الأوروبية، المقرر انعقاده في الأول من شهر ديسمبر/كانون أول القادم. واعتبر فاليرو أن ثمة ما يبرر مشاركة الأتراك في هذه المناقشات نظراً لأن الوضع في سورية سيكون أحد مواضيع النقاش الرئيسية مشيراً إلى أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سيكون حاضراً في اجتماع الوزراء الأوروبيين كذلك. وتعليقاً على هذا التصريح كتبت اسبوعية “لو كانار أنشينيه” الفرنسية استناداً لمصادر مطلعة، أن باريس ولندن تبحثان، بالتعاون مع أنقرة إمكانية القيام بـ “عملية محدودة” ذات طابع إنساني في سورية. ووفقاً لمعلومات الصحيفة فإن عناصر من أجهزة الاستخبارات الفرنسية والبريطانية يوجدون في الوقت الحالي لهذا الغرض على الأراضي التركية وكذلك في المناطق الشمالية من لبنان المحاذية للأراضي السورية.

30 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل