بايدن يتعهد للمالكي بمواصلة دعم واشنطن للحكومة العراقية واخراج العراق من البند السابع

30 نوفمبر, 2011 - 3:28 مساءً
بايدن يتعهد للمالكي بمواصلة دعم واشنطن للحكومة العراقية واخراج العراق من البند السابع

الحدث نيوز | العراق

بحث رئيس الوزراء نوري المالكي مع نائب الرئيس الامريكي جو بايدن طبيعة العلاقة بين العراق والولايات المتحدة بعد الانسحاب الامريكي نهاية العام الجاري وقال مصدر في رئاسة الوزراء ان المالكي ناقش مع بايدن جملة من القضايا التي تخص العملية السياسية بعد الانسحاب الامريكي فضلا عن سبل التعاون الاقتصادي والثقافي واشار إلى ان جو بايدن تعهد خلال لقائه المالكي بإخراج العراق من البند السابع , ودعم خطط الحكومة العراقية لتوفير الامن وتعزيز قدرات الجيش والشرطة ودعم برامج التنمية والتعليم بحسب المصدر.
في هذه الاثناء خرج المئات من اتباع التيار الصدري في مدينة الصدر شرقي بغداد في تظاهرة احتجاجاً على زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن للعراق واصفين اياه برئيس الشر وقال صلاح العبيدي الناطق باسم رئيس التيار مقتدى الصدر أن التيار الصدري يستنكر زيارة بايدن الى العراق , هذا وقد دعا التيار الصدري يوم امس الثلاثاء العراقيين الى الخروج اليوم بتظاهرات في انحاء البلاد احتجاجاً على زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن للعراق ، لافتاً إلى ان الزيارة تعد تدخلاً في الشؤون الداخلية العراقية.وكان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وصل امس إلى بغداد في زيارة مفاجئة قبل اسابيع قليلة من اكتمال الانسحاب الاميركي العسكري من العراق.
في المقابل طالب التحالف الكردستاني بمنح حصانة للمدربين الاميركان لغرض حمايتهم كما في جميع دول العالم وقال النائب عن التحالف الكردستاني شريف سليمان للبغدادية انه يجب منح الحصانة للمدربين مشيراً الى ان زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن تتضمن البحث في منح الحكومة العراقية حصانة للمدربين , مضيفا ان من حق الامريكان و اية دولة ان تحمي مدربيها وتضمن سلامتهم منوها الى ان عمل المدربين سيحدد نوعية الحصانة ,التي يجب ان تكون وفق ضوابط قانونية حسب تعبيره.
يذكر ان مسؤولون عراقيون وأمريكيون قالو في تصريح سابق ان نحو سبعمئة مدرب أمريكي معظمهم مدنيون سيساعدون قوات الامن العراقية بعد الانسحاب الامريكي من العراق بحلول نهاية العام. ونفى مسؤول أمني عراقي استمرار المحادثات بهذا الشأن مع واشنطن مضيفاً ان العدد الاجمالي النهائي للمدربين سبعمئة وأربعون معظهم متعاقدون مدنيون للتدريب على الاسلحة بينهم عدد قليل من الضباط العسكريين موضحاً ان المدربين سيعملون في عدد من القواعد العراقية. وسيجري إلحاق ما يزيد على مئة مدرب بوزارة الداخلية . من جهته توقع مسؤول عسكري أمريكي ان يلحق المدربون بمكتب التعاون الأمني في السفارة الامريكية وقوة حراسة تتراوح بين عشرين وخمسة وعشرين من مشاة البحرية مشيراً الى عدم تمتعهم بأية حصانة لكنهم سيكونون جزءاً من بعثة السفارة الامريكية في العراق .
وكان التحالف ُ الوطني قد كشف في وقت سابق اَن المباحثات ِ الاخيرة بشأن بقاء ِ المدربين اسفرت عن رفض ِ بغداد طلب واشنطن بقاء َ خمسة ِ الاف مُدرب منهم اربعة ُ الاف لحماية ِ السَفارة الامريكية وقال عضو التحالف عمّار الشِبلي اِن المفاوِض َ الامريكي يحاول ُ خلط َ الاوراق بالدمج بين حماية ِ السفارة الامريكية ومُدربي قوات الامن العراقية ،بعد ان فشلت المفاوضات في اعطاء ِ الحصانة ِ للمدربين ، واتهم الشِبلي سياسيين عراقيين لم يُسَمِهم بمحاولة ِ رمي كرة الحصانة في ساحة ِ رئيس الوزراء على الرغم من تفويضِه من قبل الكتل ِ السياسية في موضوع ِ الحصانة ، مشيرا الى أن هذه محاولة للتسقيط كما أنها مُخالَفة ٌ دستورية .

30 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل