الاستخبارات الامريكية تمارس الضغط لعدم تسليم سيف الاسلام “للجنائية” وقطر تحمي موسى كوسا

1 ديسمبر, 2011 - 8:09 مساءً
الاستخبارات الامريكية تمارس الضغط لعدم تسليم سيف الاسلام “للجنائية” وقطر تحمي موسى كوسا

الحدث نيوز | وكالات

أكدت مصادر مطلعة على التفاصيل الليبية أن “فريق من المحققين الاميركيين والإنكليز متخصصين يجري تحقيقات مكثفة مع سيف الإسلام القذافي في منطقة نائية في الصحراء الجنوبية الليبية،وقد إستعان المحققون بمجموعة من “الثوار” لأداء دور التعذيب الجسدي لسيف الإسلام القذافي حرصاً من هؤلاء المحققين الاجانب لكي لا يقال انهم تورطوا في تعذيب القذافي”.

واضافت المصادر:”ولقد حاول المدعي العام الجنائي الدولي اوكامبو ممارسة الضغط من اجل الحصول على القذافي،الا ان تدخل مباشر للإدارة الأميركية منعه من ذلك”.

“ويرتكز التحقيق مع القذافي على تحديد مصادر واماكن تواجد بقايا ثروة القذافي في البنوك الاجنبية في الدول الاوروبية ،وفي دول الشرق الاقصى”.

وكشفت المصادر انه “تم فتح إتصال مشفر مع موسى كوسا (وزير الخارجية السابق)المتواجد في قطر لإعطائه ما يملك من معلومات تتعلق بالتحقيق مع سيف الإسلام.

ووقع خلاف بين وكالة الإستخبارات الأميركية و وكالة الاستخبارات الخارجية البريطانية على من يتحكم بالمعلومات الإستخباراتية القيمة التي يملكها موسى كوسا،وتأمين الحماية الأمنية له في قطر.

ولقد إستطاعت الإستخبارات الاميركية ان تفرض إحتكارها لكوسا،وهذا ما دفع البريطانيون الى شن حملة إعلامية عبر محطة bbc على قطر لحمايتها كوسا.

ويأتي إهتمام البريطانيون بكوسا لإطلاعه المباشر على الملف الأيرلندي،وإمتلاكه معلومات قيمة عن قيادات ومصادر تمويل الجيش الإرلندي الذي يحرص الاميركيون لاسباب وعلاقات منها اثنية مع الايرلنديين على إبقائها طي الكتمان،وبالتالي منع كوسا من إعطاء تلك المعلومات للإنكليز.

هذا وفرض تعتيم إعلامي محكم على ما يجري مع سيف الإسلام القذافي ومكان إعتقاله.ولوحظ مباشرة بعد الإعلان عن إعتقاله الذي يعتقد انه تم قبل اسبوع من الإعلان عنه قيام خبراء في الإستخبارات الاميركية بعملية التحكم والمتابعة الاعلامية لمصير سيف الاسلام.

1 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل