مصدر للبغدادية نيوز: بايدن نصح المالكي بعدم الانجرار وراء احداث سوريا

1 ديسمبر, 2011 - 10:37 مساءً
مصدر للبغدادية نيوز: بايدن نصح المالكي بعدم الانجرار وراء احداث سوريا

الحدث نيوز | العراق

أفادت مصادر خاصة للبغدادية نيوز..كشف مصدر ان هدف زيارة نائب رئيس الاميركي جو بايدن الى بغداد كانت لنصيحة العراق عدم الانجرار وراء الاحداث في سوريا
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه /لوكالة البغدادية نيوز/ان بايدن نصح رئيس الوزراء نوري المالكي خلال اجتماعات اللجنة التنسيقية بعدم الانجرار وراء الاحداث في سوريا ، والتعاون مع المجتمع الدولي.

وكان المالكي قد اكد في بيان صدر عن مكتبه بعد لقائه بايدن : إن المنطقة اليوم تمر بظروف حساسة وتشهد متغيرات كثيرة،وما يجري فيها يتطلب تلافي الآثار السلبية والوقوف إلى جانب الشعوب في حريتها وتحقيق مطالبها وفق الأسس الديمقراطية.”

واوضح المالكي:اننا في العراق نؤسس بلداً لا يتدخل في شؤون الآخرين، ولا يسمح بالتدخل في شؤونه ، وأن يكون محوريا في منطقة مستقرة خالية من التقلبات، لا أن يكون محورا ضد محاور أخرى ، وهدفنا أن يكون العراق أخا وصديقا ومعينا لكل شركائه وأصدقائه في المنطقة “.

وقد اجرى رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ونائب الرئيس الاميركي جو بايدن مباحثات تناولت الاوضاع في العراق وانعكاسات التطورات في سوريا عليها.

وقال بيان للمكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب: “ان النجيفي استقبل بايدن والوفد المرافق له ، واثنى على التزام الولايات المتحدة بتعهداتها بالانسحاب من العراق وفق الاتفاقية الامنية المبرمة بين البلدي”.

واضاف البيان:” ان الطرفين شددا على ضرورة تحقيق المزيد من التقدم في التعاون المثمر بين البلدين، وقدما رؤيتهما حول اتفاقية الاطار الستراتيجي لاجل تمهيد الطريق امام علاقات اوسع في المجالات الحيوية كافة، كما بحثا مستجدات الوضع السياسي والامني في العراق وانعكاسات الوضع السوري على المشهد السياسي في العراق”.

ويذكر ان موقف العراق تجاه سوريا يختلف عن مواقف دول المنطقة ، حيث وقف ضد جميع قرارات الجامعة العربية التي تضغط على النظام السوري لاجراء اصلاحات بدل فسك الدماء.

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري السبت الماضي ان العراق لن يصوت لصالح العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الجامعة العربية على سوريا بعد رفض سوريا السماح لمراقبين من الجامعة بالاشراف على مبادرة تهدف لإنهاء التظاهرات ضد النظام.

من جهته دعا المالكي الشهر الماضي النظام السوري الى انتهاج اسلوب ديمقراطي والعمل على انهاء سياسة الحزب الواحد الحاكم. وتبعت تصريحات المالكي تحذيرات لكتلته البرلمانية من احتمال انزلاق الاوضاع في سوريا وقالت ان مثل هذا التطور سيكون له تداعياته على الوضع العراقي “سياسيا وامنيا”.

من جانبه اعرب رئيس الجهورية جلال طالباني عن خشية (العراق) من (البديل) عن نظام الرئيس السوري بشار الاسد، خصوصا اذا “جاءت قوى متطرفة تعادي العراق”، مشددا على ان بغداد “ترفض التدخل العسكري الاجنبي او التركي في سوري.

وكانت الحكومة العراقية قد اتهمت النظام السورية قبل عامين بالوقوف وراء تفجيرات الاربعاء الدامي الذي راح ضحيته المئات من خلال دعم جهات مسلحة تشن هجمات ضد المدنيين في العراق.

1 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل