القومي في كندا وبوسطن احتفل بذكرى تأسيسه الـ 79

1 ديسمبر, 2011 - 10:48 مساءً
القومي في كندا وبوسطن احتفل بذكرى تأسيسه الـ 79

الحدث نيوز | بيروت

 مهنا: القرارات العربية ضد سوريا حلقة من مخطط التدويل  الكلمات نددت ب”القرارات العربية المشبوهة ضد سوريا

أحتفلت مديرية بوسطن المستقلة في الحزب بالعيد ال 79 لتأسيس الحزب، بمشاركة نائب رئيس الحزب توفيق مهنا،الذي يقوم بزيارة الى الولايات المتحدة الاميركية. وحضر الاحتفال عدد من المسؤولين وأعضاء المجلس القومي وفعاليات الجالية.

وألقى مهنا كلمة تطرق فيها الى الوضع في لبنان والمنطقة، عارضا ل”الهجمة المتجددة التي تستهدف الخط القومي بكل مواقعه وخصوصا ما تتعرض له سوريا”، وقال:”إن القرارات المشبوهة التي صدرت عن الجامعة العربية هي حلقة من حلقات مخطط التدويل الذي يتخذ من الجامعة العربية منصة لتقويض محور الممانعة القومية في الأمة والعالم العربي، وذلك على خلفية الحرب التي تشن لتصفية المقاومة، والمسألة الفلسطينية، ولتغطية الهزيمة الاميركية في العراق”.

ورأى مهنا ان “قرارات الجامعة العربية ضد سوريا حلقة من مخطط التدويل”، ونبه من “خطر تلازم التعريب والتتريك لإعادة بسط نفوذ استعماري يعيد المنطقة مئات السنين الى الوراء” .وأكد ان “مطلب الاصلاح هو حاجة قومية وتقدمية وديمقراطية لتحصين الموقع القومي”.

وكان تحدث في الاحتفال الدكتور جورج جريج، وألقيت كلمات وقصائد من وحي المناسبة.

كما زار مهنا مدينة آلن تاون، حيث التقى القوميين الاجتماعيين وفعاليات الجالية السورية هناك. وزار ايضا مدينة كليفلاند والتقى أبناء الجالية وفعالياتها، وتوجه برفقته الدكتور عدنان موراني إلى الحديقة السورية في المدينة، والتي ترمز الى الدور الحضاري والتاريخي والثقافي للجالية السورية ومبدعيها.

مديرية تورنتو
كذلك اقامت مديرية تورنتو المستقلة في الحزب عشاءها السنوي بمناسبة العيد ال79 لتأسيس الحزب، في حضور حشد من القوميين والفاعليات الثقافية والاجتماعية ودبلوماسيين الى ممثلين عن الاحزاب اللبنانية.

وألقى مدير المديرية نظام كبول كلمة رحب فيها بالحضور، مدينا بشدة على “قرارات الجامعة العربية ضد دمشق”، واصفا الأنظمة العربية ب”عربان الردة الذين ينكرون عرفان دمشق المقاوم الممانع، دمشق التي رفعت رؤوس العرب عاليا”.

وألقى طوني صليبا كلمة التيار الوطني الحر في كندا، فأكد “التعاون والتواصل بين التيار والحزب القومي لإنجاح الحركة الإصلاحية والتغييرية العلمانية المؤمنة بالدولة المدنية وبمعايير الكفاءة”، داعيا إلى “عدم التدخل في شؤون سوريا الداخلية”، مشددا على “ضرورة تحصين الوحدة الداخلية ومواجهة المؤامرة التي تستهدف فرض الهيمنة على مقدراتنا وخياراتنا المصيرية”.

وتحدث رئيس الإتحاد العربي الكندي الدكتور فريد عياد عن “أهمية فكر انطون سعاده واستشرافه لواقع الأمة”، منددا ب”العقوبات الدولية والعربية ضد سوريا”، معتبرا أنها تدخل سافر وتصنف تحت خانة العدوان”، داعيا جميع السوريين إلى “الاتحاد من أجل سلامة بلدهم”.

وألقى نواف دندشي كلمة المديرية، فأشار إلى ان سعاده “رفض الطغيان وحارب المستعمر”، لافتا الى ان سوريا “تتعرض لهجمة شرسة عناصرها أموال الخليج وآلة إعلامية غربية مع ملحقاتها العربية وفكرا اقصائيا جاهليا”.

والقيت كلمات بالمناسبة نددت بقرارات الجامعة العربية ضد سوريا، واكدت ان “القضية الاساس هي فلسطين”.

1 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل