جورج غلاوي : الغرب فوجئ بجامعة دول عربية لم يسمع بها على مدى أكثر من 50 سنة

3 ديسمبر, 2011 - 12:53 مساءً
جورج غلاوي : الغرب فوجئ بجامعة دول عربية لم يسمع بها على مدى أكثر من 50 سنة

الحدث نيوز | بيروت

جورج غالوي للعرب: لا تعتقدوا أن الغرب سيساعدكم، إنه يأتي إلى بلادكم للاستيلاء على مواردكم وثرواتكم

عشية ذكرى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة القاضي بتقسيم فلسطين، تحدث النائب البريطاني السابق صديق العرب جورج غالوي في «المنتدى العربي الدولي لمناهضة التدخل الأجنبي في سورية» الذي نظمه المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، المنعقد في بيروت يوم 28 الشهر الماضي،

قائلا ان الغرب فوجئ بجامعة دول عربية لم يسمع بها على مدى أكثر من 50 سنة، تتخذ قرارات ضد سورية دفاعا عما أسمته الحرية والديموقراطية، متسائلا من الذي اختار أولئك ليتحدثوا عن الحرية والديموقراطية.
وأضاف غالاوي الذي عاقبته المحافل المعادية للأمة والقضايا العربية بمنع إعادة انتخابه، لما يتميز به من نصرة معلنة للشعب العربي وقضاياه لا تعتقدوا ان الغرب سيساعدكم، إنه يأتي إلى بلادكم للاستيلاء على مواردكم وثرواتكم، وتقسيم دولكم إلى دويلات طائفية وإثنية.

وتابع:الغرب يعشق الدكتاتورية، وهناك العديد من الدكتاتوريات الصديقة للغرب هم ليسوا ضد أي فعل سيئ ربما يرتكبه النظام، هم ليسوا ضد سورية لأي سبب من هذا النوع، بدليل أنهم يدعمون ارتكابات من هذا النوع في دول أخرى.

هم ضد سورية لأنها ترفض توقيع معاهدة استسلام للمحتلين الصهاينة، لأنها تستضيف المقاومة الفلسطينية وترفض قطع علاقاتها مع المقاومة اللبنانية وحسن نصرالله، ولأنها ترفض أن تكون مرتكزا للنظام الإمبريالي في العراق، وترفض المعادلة المزيفة بتحويل العرب إلى أعداء لإيران، فمن يقتل العرب ليسوا هم الإيرانيون وإنما أطراف أخرى.

من هنا فعندما يكون هناك خيار الاختيار بين الانحياز لسورية او الولايات المتحدة الاميركية وحلفائها واتباعها فانا بالضرورة مع سورية.

تعلمون انني اختلف مع حكومة بلادي بريطانيا ولكن عندما يكون هناك من يحرض على قصف بلادي وعزلها فأنا مع بلدي ضد اولئك الذين يدعون لقصفها وفرض حظر عليها، وعلى المعارضة السورية التي تدعو لقصف وحصار ومعاقبة سورية وان تكف عن ذلك.

وكشف غالوي عن أن الحكومة البريطانية تعجز عن توفير المال الكافي لتوفير التدفئة الضرورية للشعب البريطاني في البرد القارس، لكن لديها المال الكافي لإشعال النار في العالم موجها السؤال لمن يقولون انهم معارضة سورية، هل تريدون إشعال النار في بلادكم بمساندة الطائرات الاميركية والبريطانية، ان تأتي الجيوش الأجنبية إلى بلاد الشام، أي نوع من الإسلام هذا، أي نوع من الإسلام الذي يطلب من الجيوش الصليبية العودة إلى بلادكم.

وختم غالوي مخاطبا المعارضة، تحاوروا، ورتبوا شؤونكم بين بعضكم البعض، أنتم لستم أطفالا حتى تلجأوا لطلب تدخل الآخرين في شؤونكم الداخلية.

يذكر ان جلسات المنتدى الذي حضرته شخصيات عربية ودولية صديقة للقضايا العربية، تضمنت العديد من الكلمات والمقترحات والرؤى المقاربة لرؤية غالوي، ومن اهمها دعوة امين عام الأحزاب العربية عبدالعزيز السيد، الذي دعا الشعب السوري إلى العودة لشعار طبقه السوريون بنجاح في اعقاب نكبة فلسطين ومطلع خمسينيات القرن المنصرم «كل مواطن خفير».

3 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل