موظفون قطريون يعتدون على السفير الروسي بالضرب

3 ديسمبر, 2011 - 6:45 مساءً
موظفون قطريون يعتدون على السفير الروسي بالضرب

الحدث نيوز | وكالات

أزمة دبلوماسية بين موسكو والدوحة بسبب تفتيش حقائب روسية دبلوماسية بالقوة، وخبير يعتقد أن الحادث متعمد واستفزازي.

تطور احتكاك بين موظف جمارك قطري والسفير الروسي الى عراك بالأيدي ليقود إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين.

ووقع العراك عندما هم موظف الجمارك القطري بتفتيش حقائب الدبلوماسيين الروس الذين لم يبرزوا بطاقاتهم الدبلوماسية كما تقتضي الأعراف.

وطالبت روسيا قطر بالتحقيق في ملابسات ما وصفته بـ”محاولة التأثير بالقوة” على السفير الروسي لدى تسليم البريد الروسي في مطار الدوحة.

وحث بيان صادر عن الخارجية الروسية الجمعة السلطات القطرية على إجراء تحقيق عاجل ومستفيض ومعاقبة المذنبين والحيلولة دون وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وأكد البيان أن الخارجية الروسية سلمت السفير القطري مذكرة احتجاج بشأن الحادث، مضيفا أن روسيا تنتظر رداً من قطر يتضمن اتخاذ “كافة الإجراءات اللازمة”.

وكانت مصادر قطرية صرحت لـ”ميدل ايست انلاين” ان السفير الروسي خرق الأعراف الدبلوماسية التي لا تعطيه الحق في الخروج بالبريد إلا برخصة قطرية من المطار.

واشارت المصادر الى ان القطريين باتوا لا يرتاحون لتحركات الدبلوماسيين الروس بعد اغتيال الرئيس الشيشاني السابق سليم خان يندرباييف في الدوحة واتهام عناصر من المخابرات الروسية بالقيام بذلك.

من جهته اتهم أعرب فلاديمير تيتورينكو سفير روسيا في قطر رجال الجمارك والشرطة القطرية بالجهل في القوانين الدولية.

وصرح السفير الروسي الذي تعرض للاعتداء لوكالة “نوفوستي” الروسية للانباء قائلاً “جرت محاولة فحص البريد الدبلوماسي عن طريق جهاز الرونغن. لكن نظراً لان وزارة الخارجية القطرية لم تمنحنا ترخيصاً بنقل البريد الدبلوماسي فاننا عرضنا تلك الرسالة لهم كما هو معتاد دون الفحص بأشعة الرونجن، وذلك بموجب مقتضيات اتفاقية فيينا، الا ان ممثلي أمن المطار والجمارك والشرطة اصروا على فحصها”.

وقال تيتارينكو “إن وزارة الخارجية القطرية لم تتمكن من حل هذه المشكلة رغم الطلبات الكثيرة التي وجهها الجانب الروسي بهذا الشأن”.

ورفض رجال الجمارك القطرية اقتراح السفير الروسي بأن يتجه بالبريد الدبلوماسي الى بلد مجاور طالما لم تحل المشكلة.

وقال تيتورينكو “اضطررنا في هذه الظروف الى نقل البريد الى السيارة. وحاول عناصر من الشرطة وجمركي بالطريق الى السيارة الاستحواذ على البريد باستخدام القوة، وذلك خارج حدود المطار. وبدأوا بسحب الظرف الذي يحتوي على البريد الدبلوماسي من يدي بشكل غير مؤدب. وشهد ذلك مستشار السفارة وملحقها اللذان حاولا الذود عن السفير. فيما استمر هؤلاء في القيام بمحاولات الاستحواذ على الظرف مستخدمين القوة. وتمكنا من الحفاظ على البريد الدبلوماسي”.

ولم يرغب السفير الروسي بالتحدث عن طبيعة الضرب الذي تعرض له الدبلوماسيون، الا انه اكد ان آثار الضرب تعتبر، وهو أمر الذي تدل عليه التقارير الطبية.

وبحسب قول أحد الشهود فان هناك رضوضاً كثيرة على جسم السفير الروسي وجرحاً في شبكية العين.

وقال السفير الروسي “آمل بان يكون هذا الحادث مرتبطاً بجهل رجال الجمارك والشرطة؛ اذ ان الاتفاقيات الدولية تحظر في اي حال من الاحوال الاستعانة باجراءات التأثير على الدبلوماسيين والاستحواذ على البريد الدبلوماسي ضمناً مهما كان موقفهم من ذلك. واتمنى بان الحادث هو سوء فهم فقط”.

ويعتقد دبلوماسي روسي رفض الكشف عن اسمه أن هذا الحادث يمكن أن يكون استفزازاً.

وقال “من الواضح ان هذا الامر هو استفزاز بسبب موقفنا من سوريا، علماً ان فلاديمير تيتورينكو كان يعقد مؤتمرات، وقام خلالها بايضاح موقف روسيا بهذا الشأن وتسليط الضوء على ما يحدث، الامر الذي اثارعدم الرضى”.

يذكر ان فلاديمير تيتورينكو كان يشغل سابقاً منصب سفير روسيا في العراق.

وتعرض الموكب الدبلوماسي الروسي المغادر بغداد في ابريل/نيسان عام 2003 لقصف القوات الاميركية، واصيب جراء ذلك اربعة اشخاص، كان بينهم تيتورينكو، بجروح.

ولم يقدم ممثلو الولايات المتحدة حتى الآن أي اعتذار.

والجدير بالذكر ان الاتحاد السوفيتي تقيمان علاقات دبلوماسية منذ عام عام 1988.

وتم افتتاح سفارة الاتحاد السوفيتي في الدوحة 1989، اما سفارة قطر في موسكو فافتتحت بعدها في العام نفسه.

وأعلنت قطر عام 1991 اعترافها الرسمي بروسيا الاتحادية.

3 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل