المفتي احمد قبلان : من يشتري السلطة ببيعِ دم أبيه لا يستحق زعامة أو وطن

5 ديسمبر, 2011 - 12:59 مساءً
المفتي احمد قبلان : من يشتري السلطة ببيعِ دم أبيه لا يستحق زعامة أو وطن

الحدث نيوز | بيروت

اشار المفتي الجعفري الممتاز سماحة الشيخ أحمد قبلان خلال إحياء لمراسم عاشوراء في ثانوية “شاهد” – طريق المطار، الى إنَّ “مفخرة الدِّم الحسيني، وأنوارَ المُهجِ الإلهيَّة، ظلَّت تُؤرِّخ للأمَمِ نصرها وعظمتها، وتؤكّد طابعَ فرادتها، إلى درجة أنَّ البنتاغون الأميركي في التَّقرير النهائي لحرب تمُّوز، أشار إلى أنَّ فارق التَّعبئة والتربية الدينيَّة، هو سبب “أسطورة قتال حزب الله” الذي تكلَّل بنموذج قتالي فريد، وحينما انتهت حرب تمُّوز، بعظمةِ الإنتصار الإلهي”، كانت صحيفة “واشنطن بوست” أواخر آب من العام 2006، تكتب أنَّ “الفارقَ الحقيقي هو أنَّ الشّيعة، يعيشونَ “ثقافة الحسين” في التَّضحية والشرف”، مشيرةً الى أنَّ “مَن أخذ الحسينَ مُلهِمَاً له لا يمكن ان يُهزَم”.

واضاف قبلان انه “بخصوص “علقم” المحكمة الدوليَّة، نقول”إنَّ مَن يشتري السُّلطةَ ببيعِ دمِ أبيه، لا يستحقُّ زعامةً أو وطن، وإنَّ مَن يتبَادَل المصالح والإلتزامات الإقليميَّة الدوليَّة، تحت ستار الوطنيَّة والمذهبيَّة، لا يستحقّ أن يكون ناطقاً بإسم البلد”.
واوضح قبلان ان “المشروع الأميركي في المنطقة، يُصلَب على مذبحِ الهزائم الإستراتيجيَّة المتتالية، وان ما يجري الآنَ في العراق مِن اندحار الأميركي وهزيمتِه وسطَ تكتُّمٍ إعلامي إقليمي عالمي مُدهِش، لهو مفصلٌ تاريخي كبير في المنطقة والعالم، وانتصارٌ مُكَلَّلٌ بعظمةِ الدماءِ الحسينيَّة، التي يرجِعُ السَّببُ الرئيسيُّ فيها إلى الله تعالى، وإلى خيرةِ أهل هذا الزَّمان ومركز التوطئة للإمام: أعني بذلك الجمهوريَّة الإسلاميَّة بقيادة وليّ أمر المسلمين الإمام السيِّد علي الخامنئي دام ظلّه، وسنرى آثارَ هذه الهزيمة المدوِّية في المنطقة، قريباً إنْ شاء الله”.

5 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل