القائمة العراقية : مخاوف بشأن المناطق المتنازع عليها بعد الانسحاب الامريكي

5 ديسمبر, 2011 - 1:41 مساءً
القائمة العراقية : مخاوف بشأن المناطق المتنازع عليها بعد الانسحاب الامريكي

الحدث نيوز | العراق

اكدت القائمة العراقية ان هناك مخاوفَ من الخلافات بشان المناطق المتنازع عليها بعد انسحاب القوات الاميركية من العراق نهاية العام الحالي.وقال النائبُ عن القائمة طلال الزوبعي اِن وجود الخلافات السياسية بين رؤساء الكتل بشان المناطق المتنازع عليها قد وَلد مخاوف و ينبغي ان نعمل معا لانهاء هذه الخلافات .
واوضح الزوبعي ان الخلافات بين الكتل موجودة ٌ ويجب العملُ على اذابتها وتقديم التنازلات من جميع الاطراف لخدمة العملية السياسية , مشيرا الى ان تفاقم الخلافات وعدمَ ايجاد حلول مناسبة لها قد يؤدي الى نتائج لا تحمد عقباها . ودعا الزوبعي السياسيين الى الابتعاد عن الخطابات التي لا تخدم العملية السياسية بل تَزيد من حالة التوتر في البلاد.
يذكر ان التحالف ُ الكردستاني دعا في وقت سابق إلى الاستعانة ِ بقوات ٍ دولية لحماية ِ المناطق المتنازَع عليها بعد الانسحاب ِ الأميركي وحذّرت عضو مجلس النواب عن التحالف ِ أشواق الجاف من تنفيذ ِ الجماعات الإرهابية و فلول النظام السابق عملياتٍ مسلحة في المناطق المتنازَع عليها بعد الانسحاب ِ الأميركي , مشيرة ً الى ضرورة ِ الحماية الدولية لهذه المناطق ،
في وقت ٍ شدد النائب ُ عن دولة ِ القانون هيثم الجبوري على قدرة ِ الجيش العراقي على حماية تلك المناطق . من جهته طالب النائب ُ عن كتلة ِ التغيير الكردستانية سَردار عبد الله باعتماد ِ المواد الدستورية في حل ِ خلافات ِ هذه المناطق التي هي موضع خلاف بين الاطراف المشاركة في الحكومة.يذكر ان صحيفة نيويورك تايمز الامريكية حذرت فى تقرير لها الجيشَ الامريكي من خطوة الانسحاب من المناطق المتنازع عليها شمال العراق وطالب التقرير الجيش الامريكى بعدم مغادرة قواعدها في تلك المناطق التي وصفتها بمصدر النزاعات في العراق .كما سلط تقرير الصحيفة الامريكية الضوءَ على النزاع الذي حدث بين وزارة الدفاع والمسؤولين في محافظة كركوك حول تحويل قاعدة الحرية إلى مطار مدني وكانت وزارة النقل العراقية قد رفضت تحويل قاعدة كركوك الجوية إلى قاعدة عسكرية عراقية في فترة ما بعد الانسحاب الامريكي هذا واكدت كتلة ُ التغيير في وقت سابق أن المحافظات ِ التي تضمُ مناطق متنازعا عليها ستواجه اشكالية ً دستورية في إعلانِها اقليماً .وقال النائب ُ عن الكتلة لطيف مصطفى إن إعلان َ المحافظات ِ اقليما بالطرق ِ والاليات ِ المرسومة في الدستور هو حق ٌ قانوني لاتملكُ اية ُ جهة ٍ الاعتراضَ عليه
, وأضاف مصطفى أن الاشكالية َ الدستورية تكمن في المحافظات التي فيها مناطق واراض ٍ مشمولة بالمادة ِ مئة ٍ واربعين من الدستور حيث لايمكنُ تقريرُ مصير ِ تلك المناطق إلا بَعد اكمال ِ الاجراءات ِ المنصوص عليها في هذه المادة , واوضح أنه بالنسبة ِ لمحافظة ِ صلاح الدين على سبيل المثال ينبغي تأجيل ُ الاستفتاء فيها لحين ِ اكمال ِ اجراءات ِ تنفيذ ِ المادة ِ مئة ٍ واربعين في قضاء الطوز او القيام بالإستفتاء باستثناء قضاء طوز خورماتو لكونِه من الاقضية المشمولة بالمادة المذكورة.
وقال النائب عن الكتلة زهير الاعرجي إن استمرار الازمات وتفاقمها جاء بسبب الخلافات والانقسام الواضح بين الكتل السياسية والتي ادت الى صعوبة الموقف السياسي الحالي , واضاف الاعرجي ان بروز مشكلة الاقاليم خلال الفترة الحالية زاد من هذا الانقسام والاختلاف وبشكل واضح مابين مؤيد ومعارض حتى في الشارع العراقي , مؤكدا إن الوقت غير مناسب لاقامة الاقاليم و خاصة في ظل الحاجة الى بنية اقتصادية متينة , مشددا على النظر الى هذا الامر بنظرة واحدة مشتركة من اجل الحفاظ على الامن والاستقرار مع اقتراب موعد الانسحاب الامريكي من البلاد .

5 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل