تقرير أممي يعرب عن قلقه من محاولات الحد من حرية التعبير في العراق

7 ديسمبر, 2011 - 9:05 مساءً
تقرير أممي يعرب عن قلقه من محاولات الحد من حرية التعبير في العراق

الحدث نيوز | العراق

أعربت بعثة الأمم المتحدة في العراق عن قلقها من محاولات الحد من حرية التعبير في العراق، وعلى الأخص فيما يتعلق بعمليات استهداف الصحافيين.

وقال تقرير للبعثة الاممية في العراق قدمه لمجلس الامن الدولي رئيسها مارتن كوبلر، أمس الثلاثاء، “نعرب عن القلق من محاولات الحد من حرية التعبير التي تعتبر حقاً أساسياً في جميع الأنظمة الديمقراطية، خصوصاً في ما يتعلق باستهداف الصحافيين”، مشيراً الى “تسجيل 11 عملية استهداف لناشطين حقوقيين منذ تشرين الاول الماضي”.

وأضاف التقرير “بالنسبة لوضع حقوق الإنسان في العراق، لا تزال هناك حاجة للقيام بالكثير لمعالجة الصعوبات التي يواجهها جميع العراقيين في حياتهم اليومية”، لافتاً إلى أنه “يقع كل شهر بمعدل بين 600 و800 حادث، تسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة مدنيين يومياً وإصابة العديد منهم”.

وتابع التقرير بالقول “أدعو الحكومة العراقية إلى بذل كل ما في وسعها لحماية ضحايا العنف وضمان محاكمة المسؤولين عن ارتكاب مثل هذه الأعمال وفقاً للقانون”.

وكانت وزارة حقوق الإنسان العراقية أعلنت، في الـ26 من نيسان الماضي، عن وضعها مسودة خطة وطنية لعملها خلال السنوات الثلاث المقبلة ساهم في إعدادها خبير من الأمم المتحدة، وتتضمن عدة محاور تتعلق بأهم التحديات والفرص التي تواجه حقوق الإنسان في العراق.

وأكدت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، في العشرين من آذار الماضي، أن العراق يفتقر إلى ثقافة حقوق الإنسان، ودعت لتدريس هذه المادة في المدارس الابتدائية وتدريب عناصر حمايات السجون والقوات الأمنية عليها.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ومقره جنيف، قد استعرض في الـ16 من شباط من العام الماضي2010، التقرير الرسمي الذي قدمه العراق إلى المجلس حول واقع حقوق الإنسان، ضمن آلية الاستعراض الدوري الشامل للمجلس لسجلات حقوق الإنسان لجميع الدول الـ192 الأعضاء في الأمم المتحدة، وبواقع مرة كل أربع سنوات.

وأكد العراق في تقريره حدوث تطورات ايجابية على صعيد تعزيز واقع حقوق الإنسان والحد من الانتهاكات والخروق التي أرجع أسبابها إلى تحديات كثيرة، ومنها ترسبات الماضي، في حين أشار مراقبون وأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى وجود العديد من الملفات لا زالت عالقة، وثمة الكثير من الانتهاكات التي لم يكن لتلك الترسبات والتحديات أي علاقة في حدوثها.

يذكر أن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العراق فالتر كالين اتهم في تقرير رفعه إلى الأمم المتحدة، في الثالث من حزيران الجاري، الحكومةَ العراقية بعدم تنفيذها أغلب الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والمرأة والطفل والسجناء وغيرها.

7 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل