طهران تحجب سفارة ‘الشيطان الأكبر’ الالكترونية

8 ديسمبر, 2011 - 1:16 مساءً
طهران تحجب سفارة ‘الشيطان الأكبر’ الالكترونية

الحدث نيوز | طهران

برلمانيون إيرانيون يرون في تواصل واشنطن مع الإيرانيين ‘محاولة لخداع الشعب وتأليبه على الحكومة’

حجبت ايران الاربعاء موقعاً الكترونياً قالت الولايات المتحدة انه “سفارة افتراضية” للاتصال بالايرانيين في غياب علاقات رسمية بين البلدين والذي وصفه نواب ايرانيون بارزون انه محاولة لخداع الشعب الايراني وفصلهم عن الحكومة.

ولم يعد بالامكان الدخول الى موقع السفارة من داخل ايران، حيث يظهر الموقع عبارة بالفارسية تقول “بموجب قوانين جرائم الكمبيوتر، فانه لا يمكن الدخول الى هذا الموقع”.

وتحجب السلطات الايرانية كذلك عدداً من المواقع التي لا توافق عليها ومن بينها موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ومواقع غوغل غير الانكليزية والعديد من مواقع الاعلام الاجنبي.

وقال علاء الدين بوروجيردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني ان الموقع الاميركي الجديد هو محاولة فاشلة لجعل الايرانيين يعتقدون ان واشنطن ترغب في التواصل معهم.

وقال ان “افتتاح الولايات المتحدة لسفارة افتراضية هو خداع جديد يمارسه الشيطان الاكبر”، حسب وكالة انباء البرلمان.

واضاف ان “الشعب الايراني لن يقع ضحية هذا الخداع”.

ونقل التلفزيون الرسمي عن النائب المتنفذ حسن غفوري-فارد قوله ان الموقع انشئ “لان الولايات المتحدة تريد بث الشقاق بين الشعب الايراني والحكومة”.

واستبعد اعادة العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع الولايات المتحدة في المستقبل القريب.

وقال “ان الشعب الايراني ليست له اية رغبة في اقامة علاقات (مع الولايات المتحدة) حتى لو كانت على مستوى السفارات الافتراضية، الا بعد ان تتخلى الولايات المتحدة عن مؤامراتها ودبلوماسيتها المعادية لايران”.

وردت واشنطن بقوة على اغلاق الموقع.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني الاربعاء في بيان “ندين الجهود التي تبذلها الحكومة الايرانية لمنع الشعب من حرية الوصول الى السفارة الافتراضية”.

واضاف “مع هذا الاجراء، اظهرت الحكومة الايرانية مرة جديدة التزامها باقامة ستار الكتروني من الرقابة حول شعبها”.

ومن ناحيته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية هو مارك تونر ان حجب الموقع كان متوقعاً، معرباً عن الامل في ان يصل الايرانيون مع ذلك الى الموقع.

واضاف ان على السلطات الايرانية “ان تشرح لشعبها لماذا تخشى من قدرتهم على الوصول الى المعلومات التي يرغبون في الاطلاع عليها”.

وفتحت الولايات المتحدة السفارة الافتراضية الثلاثاء وقالت انها ترغب من خلالها الاتصال بالايرانيين في غياب العلاقات الرسمية بين البلدين واعدة بكسر “الستار الالكتروني” للنظام الاسلامي.

وتقدم السفارة الافتراضية من جملة ما تقدمه بيانات اميركية باللغتين الانكليزية والفارسية ومعلومات حول التأشيرات الاميركية واخبار وكالة الانباء “صوت اميركا” وكذلك ادوات للتواصل عبر وسائل الاعلام المحلية.

يشار الى ان العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وايران مقطوعة منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 واحتجاز رهائن في السفارة الاميركية في طهران

8 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل