لقاء الأحزاب الوطنية اللبنانية استنكر تعاطي اللجنة الوزارية العربية مع سوريا

8 ديسمبر, 2011 - 2:08 مساءً
لقاء الأحزاب الوطنية اللبنانية استنكر تعاطي اللجنة الوزارية العربية مع سوريا

الحدث نيوز | بيروت

قام وفد من لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية بزيارة مقر جامعة الدول العربية في بيروت والتقى الأمين العام المساعد للجامعة السفير عبدالرحمن الصلح وسلمه مذكرة الى الملوك والزعماء العرب بواسطة امين عام الجامعة العربية الدكتور نبيل العربي.

وجاء فيها:
“أولا: تستنكر الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية طريقة تعاطي اللجنة الوزارية العربية مع سوريا خصوصا لجهة الأسلوب الإملائي الذي تحاول اللجنة فرضه عليها بما يشبه التعاطي الأجنبي الإستعماري معها، وبما يتناقض مع صيغة التعاون العربي المشترك ومبدأ التضامن العربي.

ثانيا: ان الحقائق التي ظهرت بشكل واضح على الأرض منذ بدء الأحداث في سورية، قد أثبتت بأن الغالبية الساحقة من الشعب العربي السوري يؤيد دولته ورئيسه، وان قلة تأتمر من الخارج هي التي تقوم بتهريب السلاح من نقاط حدودية معروفة لكي تزرع الفوضى في الداخل السوري ولكي تبقي على حالة التوتر وعدم الإستقرار.

ثالثا: ان قبول سورية التعاون مع الجامعة العربية ومع الخطة التي نتجت عنها لإنهاء الأزمة الحاصلة، بما فيها مسألة البروتوكول وإرسال مراقبين وما شاكل، يشكل دليلا على النوايا السورية الحسنة لقطع الطريق على أي تدخل أجنبي في الشؤون العربية عموما بما يحفظ للجامعة دورها ولسورية سيادتها، الأمر الذي يحتم على الجامعة أيضا وبالمقابل، إظهار حصر عربي معتبر تجاه سورية بما يعيد الأمن والإستقرار اليها وبما يحفظ ثوابتها الوطنية والقومية، بما يساعد على البدء بعملية الإصلاح الداخلي التي طالما نادى بها الرئيس السوري بالذات، تحقيقا للمطالب الشعبيةالمشروعة على الصعد كافة، وبما يؤمن مشاركة سياسية داخلية واسعة من شأنها تحصين سورية في وجه كل المشاريع التي تريد النيل من هويتها ومن ثوابتها الوطنية والقومية”.

اضاف: “ان الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، التي تمثل الغالبية العظمى من الشعب اللبناني بكل أطيافه والتي تمثل المقاومة العامود الفقري فيها، تطالبكم بإرادة النظر بكل القرارات الجائرة التي اتخذتموها بحق سورية على خلفية الأحداث الجارية فيها والعودة عنها لأي جهة كانت، والى تصحيح وتصويب المسار العربي بخصوصها بما يحفظ دور سورية وثوابتها، وأن لا تكون الجامعة طرفا في أي نزاع داخلي سواء في سوريا أو في اي قطر عربي آخر انسجاما مع ميثاق الجامعة العربية”.

8 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل