الحركة القومية في تركيا: حكومة اردوغان اداة للشرق الاوسط الجديد الذي سيطال انقرة

12 ديسمبر, 2011 - 1:29 مساءً
الحركة القومية في تركيا: حكومة اردوغان اداة للشرق الاوسط الجديد الذي سيطال انقرة

الحدث نيوز | وكالات

شنّ زعيم حزب الحركة القومية في تركيا، دولت باهتشلي، هجوماً عنيفاً على سياسات رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان حيال سورية، معتبراً أن أنقرة تستخدم كأداة لتنفيذ مشروع «الشرق الأوسط الكبير»، والذي سيصل بعد سورية إلى تركيا وإيران.

وانتقد زعيم الحزب الثالث في البرلمان، سياسة أنقرة تجاه سورية وتدخلها في الشأن الداخلي وتسليحها المعارضين، متسائلاً «ما الذي سيكون عليه موقف الحكومة التركية إذا ما طبق الآخرون السياسة نفسها تجاه بلدنا؟».

وقال باهتشلي إن الغرب «يخطط لكردستان الكبرى الموزعة على تركيا وسورية والعراق وإيران في إطار المسألة الشرقية. وهذا المخطط يتقدّم خطوة خطوة، والهدف الأول بعد بغداد ودمشق هو التحول نحو أنقرة وطهران». ودعا الحكومة التركية إلى «العودة عن هذه الطريق المعتمة التي حملت تركيا إلى حافة حرب فعلية مع سورية».

وأضاف باهتشلي إن تركيا تقع وسط حزام من نار، حيث الأزمة الاقتصادية في أوروبا والاحتجاجات في العالم العربي، وتركيا هي في مواجهة تهديدات غير مسبوقة. وتابع إن الحكومة التركية في ظل غياب رؤية لديها تعرّض تركيا لتكون في دائرة الأزمات والفوضى.

ووصف باهتشلي ما يسمى بالربيع العربي بأنه يهدف إلى تحقيق مشروع «الشرق الأوسط الكبير» .

واعتبر انه يراد لحكومة حزب العدالة والتنمية أن تُستخدم كأداة من أجل أن تقبل المجتمعات الإسلامية مشروع «الشرق الأوسط الكبير». وحذّر من أن سقوط دمشق سيفتح الباب أمام أحداث «كبيرة جداً». وقال «أعلموا إن زلزال مشروع الشرق الأوسط الكبير لن يتوقف بعد دمشق، بل إن هذه الفتنة الصليبية سوف تتقدم لتأخذ بطريقها طهران وأنقرة».
ووصف باهتشلي قرارات وعقوبات الجامعة العربية والنداءات لإحلال الديموقراطية والحرية في سورية بأنه «كوميديا». وقال «إنني أسأل أياً من الدول العربية الاثنتين والعشرين فيها ديموقراطية، وفيها حريات وفيها معارضة حرة؟ من تخدع الجامعة العربية؟ وأي عدوان يريدون إعطاءه المشروعية؟ ولماذا تتصدر الجامعة الهجوم؟ وإذا كان يوجد نقص في الديموقراطية وانتهاك الحقوق واستخدام العنف فهل في سورية وحدها يوجد هذا؟».

12 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل