السنيورة : نتعاطف مع اللاجئين السوريين لكننا ضدّ إنشاء مخيمات لهم

12 ديسمبر, 2011 - 2:39 مساءً
السنيورة : نتعاطف مع اللاجئين السوريين لكننا ضدّ إنشاء مخيمات لهم

الحدث نيوز | بيروت

شدد رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة على انه “ليس هناك من امكانية من تحقيق تقدم على صعيد الأمن او التقدم الاقتصادي وتحسن في نوعية وعيش اللبنانيين طالما استمرت هذه الفوضى من السلاح، ولا يمكن في المحصلة الا إن تعود الدولة والدولة هي التي تضمن امن وامان اللبنانيين، وبالتالي الحل الوحيد هو إن تعود الدولة هي صاحبة السلطة الوحيدة على كل الأراضي اللبنانية ولا يكون هناك أي سلاح غير سلاح الشرعية اللبنانية،و هذا لا يعني على الاطلاق التخلي عن موقفنا في موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، نحن موقفنا كلبنانيين وكدولة لبنانية يستمر اننا ضد إسرائيل ومخططاتها، وبالتالي موقفنا منسجم مع ما يريده الشعب اللبناني في قضية الصراع العربي الإسرائيلي وتصدينا لإسرائيل”.
وحول الكلام الاخير حول نية إنشاء مخيمات للاجئين السوريين في الشمال تنطلق منه عمليات باتجاه سوريا، لفت الى انه “نحن في هذا الأمر موقفنا وما يزال أننا لطالما دافعنا عن استقلال لبنان وسيادته وعدم تدخلنا في شؤوننا الداخلية، وما نرضاه لأنفسنا يجب إن نرضاه لغيرنا ولأشقائنا، وبالتالي عدم التدخل بالشؤون الداخلية لسوريا وهذا لا يعني عدم الاكتراث لما يجري، هؤلاء مواطنون سوريون وعرب وبالتالي نحن نتعاطف معهم ولكن ما نرضاه لسوريا هو ما يرضاه الشعب السوري لنفسه وهو أدرى بشعابه، ونحن لا نتدخل ونحن ضد إيجاد هذه المخيمات التي يتحدث البعض عنها، وهذا الموضوع غير مطروح بنظري، ولكن نحن ضد هذا الامر، اما إن هناك بعض الإخوان السوريين اللذين يلجأون بسبب الأوضاع الغير المستقرة فهؤلاء من أبناء جلدتنا وهؤلاء عرب يلجأون إلى لبنان بشكل مؤقت كما لجأ اللبنانيون بفترة سابقة إلى سوريا واضطروا إن يلجاؤا إليها ،وعلينا إن نكون حريصين على أوضاعهم إلى إن تستقر الأوضاع إن شاء الله في سوريا الشقيقة وبالتالي يعود السوريون اللاجئون إلى وطنهم”.
وعن الموقف الفرنسي الذي حمل سوريا مسؤولية الاعتداء على اليونفيل، قال: “اعتقد إن السفير الفرنسي تكلم عن وجهة نظره وعندما سئل هل لديك إثباتات قال لا وهذا موقف تحليلي للسفير الفرنسي، وانا اقدر إن فرنسا تعرضت لاعتداء ونحن عبّرنا بشكل واضح وصريح عن إداناتنا لهذا الاعتداء الذي يستهدف القوى التي أتت للبنان لدعم تطبيق القرار 701، وبالتالي ليس على الإطلاق لا من أخلاقنا ولا من مصلحتنا إن يصار إلى التهجم او الاعتداء على هذه القوى التي هي لمصلحة لبنان إن تستمر في الحفاظ على تطبيق القرار 701 وعلى الأمن والاستقرار في الجنوب، وبالتالي أي عمل يؤدي إلى اعتماد لبنان صندوق بريد او وسيلة للتهجم على هذه القوى وعلى دول هذه القوى فهو امر مرفوض ومدان”.

12 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل