المقدح للنشرة: الاحمد في لبنان هذا الاسبوع لمناقشة خطة تشكيل شرطة فلسطينية داخل المخيمات

8 نوفمبر, 2011 - 4:33 مساءً
المقدح للنشرة: الاحمد في لبنان هذا الاسبوع لمناقشة خطة تشكيل شرطة فلسطينية داخل المخيمات

الحدث نيوز | بيروت :

ابلغ  قائد المقر العام لـ “حركة فتح” وقائد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية منير المقدح “النشرة” أن “لجنة المتابعة الفلسطينية اتخذت قرارا برفع الغطاء عن المدعو بلال بدر (أحد عناصر “جند الشام” السابقين) والذي أطلق النار منذ ثلاثة أيام على أحد كوادر “حركة فتح” أحمد المغربي في مخيم عين الحلوة”، مشيرا إلى أن “بدر إذا لم يسلم نفسه للجنة المتابعة فان هناك اتفاقا بين مختلف القوى الفلسطينية داخل المخيم لاعتقاله حينما يشاهد في اي مكان، وتسليمه للجنة التي ستقوم بدورها بتسليمه للدولة اللبنانية والقضاء اللبناني”.
وأكد المقدح أن “بدر ما زال متواريا عن الانظار داخل المخيم ولم يشاهد منذ ثلاثة ايام”، مشيرا إلى ان اقدامه على اطلاق النار على المغربي هو بسبب خلافات سابقة بينهما الا أن ذلك لا يبرر فعلته.
وأشار إلى أن “مجموعات “جند الشام” مسيطر عليها داخل المخيم من قبل “الكفاح المسلح الفلسطيني” وهم بقايا بعدما جرى حلّ المجموعة من قبل أميرها في وقت سابق”، مؤكدا أن “لا وجود نهائيا لـ “فتح الاسلام” داخل المخيم وان القرار الفلسطيني وقرار لجنة المتابعة هو برفع الغطاء عن اي مخل بامن المخيم وامن الجوار”، معتبرا ان أمن المخيم جزء من الامن البناني.
ومن ناحية أخرى، أكد المقدح أن عضو اللجنة المركزية لـ “حركة فتح” عزام الاحمد سيزور لبنان هذا الاسبوع لمناقشة الخطة التي قدمها المقدح إلى السلطة والقيادة الفلسطينية بشأن تشكيل الشرطة الفلسطينية في المخيمات.
من جهة ثانية، أشار المقدح إلى أنه “طالب في خطته التي رفعها لجميع القوى الفلسطينية في المخيمات بمشاركة جميع القوى الفلسطينية في المخيمات لهذه الشرطة وبالتنسيق مع الجيش اللبناني حتى تكون مقبولة وناجحة فلسطينيا ولبنانيا”.
ولفت إلى أن الاحمد سيناقش المشروع الذي قدمه في هذا الشان مع الاطراف اللبنانية ومع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقوى التحالف الفلسطيني.
ورأى المقدح أن “أي شرطة للمخيمات الفلسطينية تحتاج أولا إلى التنسيق مع الجيش وأن تشارك فيها كل القوى الفلسطينية داخل المخيمات لان لكل مخيم خصوصية، وأن يكون لهذه الشرطة قيادة ومرجعية سياسية لان أي قوة امنية في المخيمات تتطلب اولا مشاركة كل القوى الفلسطينية في هذه المخيمات حتى تنجح اولا وحتى تلقى اطمئنانا وارتياحا لدى الجانب اللبناني”، مشيرا الى انه ارسل للرئيس الفلسطيني محمود عباس وللقيادة الفلسطينية رؤيته لهذا المشروع.
وأكد أنه يستعد لتخريج دورة ضباط لكتائب “شهداء الاقصى – الجيش الشعبي” في مخيم عين الحلوة وهي تضم 150 ضابطا وسوف تقام في 26 الجاري في ذكرى السابعة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
واكد أن “هذه الدورة هي لتأكيد الجهوزية الدائمة للوقوف الى جانب اهلنا في فلسطين وعلى التمسك بالمقاومة والسلاح الفلسطيني حتى عودة الشعب الفلسطيني إلى دياره ورفضا لسياسة التوطين الفلسطيني في الشتات وهي تندرج في سياق صد أي عدوان على لبنان وللوقوف الى جانب الجيش والشعب اللبناني”.

8 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل