جعجع يحمّل حزب الله المسؤولية عن العمليات ضد اليونيفيل!!

13 ديسمبر, 2011 - 2:22 مساءً
جعجع يحمّل حزب الله المسؤولية عن العمليات ضد اليونيفيل!!

الحدث نيوز | بيروت

اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” سمير جعجع أنّ “حزب الله” مسؤول عن كل العمليات التي حصلت في جنوب لبنان ضد قوات الطوارئ الدولية “اليونفيل” بشكل مباشر أو غير مباشر، لافتاً إلى أنّ مصير منطقة الجنوب برمته يقع على عاتق الحزب الذي يعود له الوجود الأمني الفعلي.
وانتقد جعجع في مؤتمر صحفي عقده في معراب ما أسماها “التعويذة السحرية” المتمثلة بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، مشدّداً على أنّ “لا خلاص لنا إلا بالانتهاء منها”.
ورأى أنّ السلطة الفعلية في منطقة الجنوب هي لـ “حزب الله” والوجود الامني الفعلي في الجنوب هو لـ “حزب الله”، مذكّراً كيف كان “المواطنون”، أي حزب الله كما قال، يمنعون القوات الدولية من القيام بمهامها في الجنوب تحت عناوين عديدة.
وتحدّث جعجع عن مجموعة من “الأحداث الغامضة” التي حصلت في الجنوب ولم يُعرف سببها، مستغرباً كيف يحاول البعض تصوير حادثة إطلاق الصواريخ في الجنوب وكأنها حادثة عادية تحصل كل يوم. وفيما أكد أنّ استنكار الهجمات التي تتعرض لها قوات “اليونيفيل” غير كافٍ خصوصاً من قِبَل السلطات اللبنانية الرسمية، اعتبر أنّ مقاربة البعض ممّن حاولوا ربط الموضوع بأمور عالمية غير صحيحة.
ولفت جعجع إلى أنّ حزب الله الذي تمكن من توقيف شبكات العملاء والذي يملك جهازاً امنياً قوياً هو يتحمّل مسؤولية كل العمليات التي تحصل في الجنوب ضدّ قوات اليونيفيل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، مستبعداً إمكانية وجود مجموعات أصولية في الجنوب لا يعرف حزب الله بها وهو الذي يدرك خطورتها عليه قبل غيره، علماً أنه يذهب وراء الأصوليين أكثر من الموساد. وأكد أنّ هذه الخليات غير موجودة في الجنوب “بالرغم من وجود بعض الخلايا التي قام هو أو السوري بتدريبها للقيام ببعض المهمات”، مشيرا إلى أن “فتح الاسلام” تربت في المخيمات الفلسطينية التي هي بيد المخابرات السورية”.
كما لاحظ جعجع أنّ الانفجار الذي استهدف الكتيبة الفرنسية العاملة في إطار قوات “اليونيفيل” لا يمكن أن يكون وليد ساعته وهو يحتاج إلى تحضير لأكثر من شهرين، وهذا يعني أنّ الذي يقوم به يجب أن يكون “أهلي بمحلي” ولا يمكنه أن يكون غريباً عن المنطقة. وأشار إلى أنه “في الجنوب يمكن التعرف على اي شخص ان كان غريبا”، مشددا على أنه “لا يمكن ان نتصور ان هناك شخصا غريبا حاول القيام بعمليات استطلاع ولم يتعرف احد عليه”، موضحاً أنّ “العمليات التي حصلت تحتاج الى تنظيم ولا يمكن القول ان اي انسان قام بالعملية”.
كما تطرق جعجع إلى موضوع خطف عضو مجلس ادارة شركة “ليبان ليه” أحمد زيدان، سائلاً عن هوية الخاطفين وتحدث عن تنظيم يقف وراء هذه العملية

13 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل