مراد التقى بشّور: نرفض دعوات اقامة مخيمات إيواء للسوريين وفق تعليمات فيلتمان

13 ديسمبر, 2011 - 3:12 مساءً
مراد التقى بشّور: نرفض دعوات اقامة  مخيمات إيواء للسوريين وفق تعليمات فيلتمان

الحدث نيوز | بيروت

إستقبل رئيس حزب الاتحاد وأعضاء القيادة في الحزب وفدا من تجمع اللجان والروابط الشعبية برئاسة المنسق العام معن بشور، في إطار التنسيق واللقاءات الدورية التي تتم بين الطرفين، حيث تدارسا آخر المستجدات على الساحة العربية والتحديات التي يحملها المشروع الغربي للمنطقة، وكيفية مواجهتها، اضافة الى مناقشة الاوضاع المحلية.

الوزير مراد 

وبعد انتهاء اللقاء، اعلن مراد بتصريح قال فيه:” نلتقي اليوم مع معن بشور في اطار البحث المستمر بيننا بهموم الامة وقضايانا الوطنية، وقد تطرق البحث الى اهمية المواجهة المشتركة للمشروع الغربي الذي يستهدف امتنا باشكال مختلفة ساعيا وراء تفتيت وحدة مجتمعاتنا الوطنية بهدف الامساك بها لدفعها نحو نظام اقليمي جديد يسعى من خلاله الى السيطرة على القرار الدولي ومواجهة صعود قوى دولية عملاقة، اضافة الى حل ازماته المالية عبر نهب منظم لثرواتنا القومية”.

واعتبر “ان الانسحاب الاميركي من العراق هو انجاز تاريخي يسجل للمقاومة العراقية البطلة وللامة العربية التي شكلت نموذجا لكيفية تعاطي شعبنا مع المحتل الاجنبي كوسيلة مشروعة بيد الشعوب حتى لا يستطيع احد ان يكسر ارادتها وينتزع استقلالها، واعتبرنا ان ما تتعرض له سوريا هو بفعل هذا المشروع الغربي الذي يريد القضاء على قوى المقاومة والممانعة العربية التي شكلت سوريا قلعة لها وحاضنة للمقاومة بهدف تحطيم اسوارنا العربية والنفاذ الى مجتمعاتنا الوطنية من اجل تخريبها والعبث بها بما يتوافق مع احلامه ومشاريعه الاستعمارية”.

اضاف:” كما اكدنا على ان قرارات الجامعة العربية هي قرارات جائرة وغير مسبوقة بحق سوريا ونطالبها بالعودة السريعة عنها وان تكون اكثر التزاما بقضايا العرب تجاه ما يهددهم من مخاطر يحملها المشروع الاميركي – الصهيوني وليس السير في رغبات دولية تجاه بلد عربي شقيق. وفي هذا الصدد نرفض دعوات اقامة مخيمات ايواء للسوريين وفق ما حمله مساعد وزير خارجية اميركا فيلتمان في زيارته الاخيرة للبنان”.

بشور

واعلن بشور ان هذا اللقاء هو جزء من لقاءات دورية تجمع حزب الاتحاد وتجمع اللجان والروابط الشعبية للبحث في آخر المستجدات المحلية والعربية والدولية، ولقد تركز اللقاء هذه المرة حول الاوضاع العربية خصوصا في ظل تبيان ابعاد المشروع الاميركي الصهيوني، وهو الذي يحاول الاستعاضة عن هزيمته في العراق باشعال المنطقة كلها عبر الضغط على القوى التحررية في المنطقة، وقد اكدنا رفضنا لكل اشكال التدخل الغربي في المنطقة وخصوصا في سوريا”ز

واكد “ضرورة دعم قرارات الاصلاح وتشجيع الحوار الذي يشكل الحل الداخلي الانسب، كما اكدنا على ان المنطقة بحاجة الى فكر يجمع ولا يفرق، وعلى ان فكرة العروبة ما تزال هي الفكرة الوحيدة القادرة على جمع كل ابناء الوطن العربي بمختلف اديانهم وانتماءاتهم”.

13 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل