معارض سوري يعترف بوجود مسلحين في حمص ويقول : يحاولون جرها إلى صراع طائفي

14 ديسمبر, 2011 - 11:00 مساءً
معارض سوري يعترف بوجود مسلحين في حمص ويقول : يحاولون جرها إلى صراع طائفي

مسلحين مجهولين يقومون بعمليات خطف لابناء الطوائف في حمص بهدف جر البلد لصراع طائفي 

قال المعارض السوري محمد صالح من حمص أمس الثلاثاء بحسب ما اوردت بعض الوكالات ان اربعة من أقاربه أطلق عليهم الرصاص أو خطفوا في حوادث عنف طائفية تهدد بتقويض “الانتفاضة المطالبة بالديمقراطية” حسب قوله.

وفي شهادة نادرة يذكر فيها اسم صاحبها عن حوادث القتل الطائفية التي هزت مدينة حمص في وسط سوريا خلال الاسابيع القليلة الماضية قال محمد صالح ان الاربعة استهدفوا لانهم من طائفة مؤيدة للنظام كما قال.

وأضاف صالح ان رجالاً مسلحين قتلوا عيسى عبود وهو قريب له عمره 60 عاماً بينما كان يقوم بتحميل امتعته في شاحنة للهرب مع اقاربه من حي مدينة الشبابية في حمص، وأصيب شاب كان يساعدهم في بطنه وهو في المستشفى، وخطف قريب ثالث كان حاضراً.

وقال صالح “انهم أقارب لي من طريق الزوجة. وقتل ايضاً سائق الشاحنة. وخطف ابن أختي شادي طمور في حادث منفصل في حمص الثلاثاء”.

واضاف قوله “كنت بين مجموعة (من الاعيان) من مختلف الطوائف ذهبت لتسلم الجثث لكن الرجال المسلحين لم يسمحوا لنا بأخذها. ولم نتسلم الجثث الا بعد ان دخلت مركبات أمنية مدرعة الى المنطقة”، حيث هرب المسلحين وتركوا الحي.

ويقول سكان ان آلافاً من العائلات السنية هربت الى مدن اخرى او الى الاردن ولبنان خوف التعرض للقتل الطائفي بينما هرب آلاف العلويين الى منازل في الجبال في قرى في الغرب.

وفي الاسابيع القليلة الماضية تزايدت الروايات عن حوادث خطف أبناء الطائفتان السنية والعلويه حيث تقوم بها عصابات مسلحة في المدينة هدفهم جر البلد لفتنة طائفية على الرغم من ان شخصيات من العلويين والسنة تعقد اجتماعات سعياً الى وقف حوادث الخطف.

واضاف قوله انه قد يكون فات الاوان لحل سلمي للمسألة حيث ينتشر المسلحين في حمص بشكل كبير، وظاهرت التسلح في المدينة أتسعت ما يوحي ان البلد قادم على أنفجار خطير، بسبب هؤلاء المسلحين. وأضاف صالح “اني كنت اريد ان يذهب النظام منذ وقت طويل لكن الحلم شيء والواقع شيء آخر. واهم شيء الآن هو حقن الدماء” على حد وصفه

14 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل