عضوم : يعتبر إخلاء سبيل العملاء سابقة في تاريخ القضاء لم يحصل لها مثيل

14 ديسمبر, 2011 - 2:44 مساءً
عضوم : يعتبر إخلاء سبيل العملاء سابقة في تاريخ القضاء لم يحصل لها مثيل

الحدث نيوز | بيروت

اعتبر الوزير السابق عدنان عضوم بعد لقائه مع رئيس الجمهورية السابق اميل لحود في دارته في اليرزة، ردا على سؤال حول قرار القاضية اليس شبطيني المتعلق بإخلاء عملاء ان “هذا موضوع مثير للجدل وأخذ الحجم، وفي تاريخ القضاء لم تحصل أية مسألة مماثلة،أي عدة عملاء دفعة واحدة يخلى سبيلهم، وفهمنا من تصريحات ان السبب يعود الى أسباب مرضية، وعادة في القانون، عندما يكون شخص مريضا يتم نقله الى المستشفى، هذا لا يبرر إخلاء سبيله إلا إذا كان هذا الرجل في حال الموت السريري”.

وأضاف “سأتحدث من الناحية القانونية الصرفة، عندما يكون هناك قرار صدر عن محكمة عسكرية بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة بحق عميل، يجب أن نتأكد حتى يحصل تبرير إخلاء السبيل أي للقاضية لها حق وليس لها حق، يجب أن تقبل التمييز بالشكل، ويجب أن تتوفر أسباب التمييز حتى يكون هناك نقض للحكم، ساعتئذ يعاد النظر بالدعوى مجددا، وبإمكان القاضية اللجوء الى تطبيق المادة 108 التي تتحدث عن إمكانية إخلاء السبيل، لكن ذلك تحكمه قواعد مربوطة بقانون العتقوبات العسكرية، أولا يجب ألا تكون المحاكمات سريعة خلال فترة زمنية معينة، وبدلا من أن نخلي سبيل هؤلاء تحت حجج مختلفة نعجل في المحاكمة حتى نميز الحكم، ونصدر القرار، أما أن نسجل القرار في المحكمة العسكرية أو نفسخه ونبرأهم، ولكن ماذا أقول عن أحكام صادرة بحق أشخاص متعاملين مع العدو الإسرائيلي ومحكومين بالإشغال الشاقة، ما هي العجلة التي تتطلب منا أن نخلي سبيلهم؟ هل اتخذت التدابير اللازمة؟ أولا عندما أخلي السبيل هل منعوا من السفر؟ وهل أخذوا جوازات سفرهم؟ هل وضعوهم تحت الحرية المراقبة؟ لأنه غدا عندما يعلنوا عن ذلك في الجلسات ويعودوا ويصدروا الحكم يجب أن يتم توقيف هؤلاء مجددا قبل صدور الحكم، كان يجب أن تؤخذ هذه الأمور بعين الإعتبار من المحكمة، وتحديدا من قبل القاضية”.

واشار الى انه “لقد لفت نظري انها أدلت بتصريح وتدافع عن موقفها، وفي رأيي هناك علامات استفهام لدي حول هذا الموضوع”.

وسئل هل يعتبر ما حصل هو تشجيع على العمالة؟ فأجاب ممازحا “ستصبح العمالة في لبنان وجهة نظر، والقانون الواضح يقول التعامل مع العدو، دس الدسائس، إعطاء معلومات للعدو، هذه جرائم يعاقب عليها القانون بالإشغال الشاقة، وأي تعامل مهما كان نوعه مع العدو الإسرائيلي يشكل جريمة ويجب إنزال العقاب، وتحدد في القضاء العسكري حتى لا يصار الى السرقة في بت هذا النوع من التعاون”.

14 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل