جلسة المساءلة في مجلس النواب اللبناني اليوم : سلاحها”الصباط” وشعارها الاتهامات بالعمالة

14 ديسمبر, 2011 - 3:25 مساءً
جلسة المساءلة في مجلس النواب اللبناني اليوم : سلاحها”الصباط” وشعارها الاتهامات بالعمالة

الحدث نيوز | بيروت

تحولت جلسة مساءلة الحكومة اللبنانية في مجلس النواب الى ساحة حرب أبطالها النائب عن كتلة حزب الكتائب سامي الجميل والنائب عن كتلة الوفاء للمقاومة نواف الموسوي.
وعلى قاعدة المثل الشعبي “مش رمانة قلوب مليانة” فمصادر النائب الكتائبي كانت قد سربت قبل الجلسة خبراً ومفاده ان الجميل لن يترك جلسة المساءلة تمر على خير، اختار الجميل الهجوم على حزب الله من محور بلدة ترشيش وما أعلنه رئيس بلديتها عن “قيام حزب الله بتمديد شبكة اتصالات في البلدة”، ليطالب نواب حزب الله ب”أجوبةٍ تتعلّق باعترافهم بوجود شبكة مخابراتيّة لحزب الله في الضبيّة وجونية وكسروان، رغم أننا لسنا ضدّ ملاحقة عملاء السي أي إيه في لبنان” بحسب قوله.
لم يتوقف هجوم الجميل عند تخوم شبكة ترشيش بل تعداها ليشمل جميع شبكات اتصالات المقاومة في لبنان، فاتهم حزب الله بمراقبة اللبنانيين، لا العملاء عبر هذه الشبكات التي تستبيح كامل أجزاء الدولة اللبنانية بصورة غير شرعية بحسب الجميل.
الجميل تساءل عمن يعطي حزب الله إذناً بمراقبة العملاء في جونيه والضبية من دون الرجوع الى الدولة” وطالب بتحويل سؤاله الى استجواب.
قرّر حزب الله الخروج عن صمته ومواجهة كلام الجميل، انبرى نواف الموسوي لصد الهجوم الكتائبي غير المفاجئ، فرأى “هذه المقاومة تحظى بشرعية الحكومة والشعب اللبناني، وهي تقوم بما تراه مناسبا لحماية لبنان وشبكة الاتصالات التي حصل عليها اعتداء بالامس”.
كلام الموسوي الهادئ حمل رد فعل عنيف من جانب الجميل، عندها رفع الموسوي من حدة المعركة الكلامية حين اتهم الجميل بالعمالة، الأمر الذي دفع بالنائب الكتائبي إلى التوجه للموسوي بالقول”تاريخنا بشرفك”.
حاول رئيس مجلس النواب نبيه بري تهدئة الجلسة، ولكن النائب فادي الهبر خرق الهدنة غير المعلنة، واتهم حزب الله بأنهم”عملاء ايرانيون وتاريخهم لا يشرف”، كلام الهبر مكّن النائب مروان حمادة من التسلل الى خطوط التماس في مجلس النواب وقال: “المقاومة هي التي تغطي الاغتيالات وأحداً لم يوكل المقاومة بالدفاع عن لبنان”.
جدال عقيم دار بين الجميل والموسوي حول احترام النفس واللبنانيين، أدخل بعده الموسوي “صباطه” في المعركة، تأثر عضو تكتل لبنان أولاً أحمد فتفت من لغة “الصبابيط” التي سادت الجلسة، وطالب بإلغائها.
تدخل الرئيس نبيه بري وطلب شطب كل العبارات النابية من المحضر، واشار الى انه “من مؤسسي المقاومة”، واعتبر انه “ليس هكذا يتم الدفاع عن المقاومة”.
أحد أركان معركة مجلس النواب فادي الهبر وفي تصريح لعربي برس أعرب عن استيائه من اتهام حزب الله المستمر لمن لا يريدون السير بفلكه بالعمالة، معتبراً أن كل طرف لبناني يدين بالولاء الى دولة خارجية هو عميل، وأن حزب الكتائب ما يزال يطالب بأن يكون الإنتماء الى لبنان أولاً وأخيراً.
الهبر رأى أن حزب الله يستخدم لغة الهيمنة والإسفاف، معتبراً أن حزب الله “بليغ بالسفاهة في التعاطي مع الغير”، متهماً إياه بمحاولته الدائمة ترهيب اللبنانيين.
الهبر أكد أن ما حصل في المجلس سيبقى في المجلس ولن تكون له أية أبعاد، مشيراً الى أن الرئيس نبيه بري عمل على إيجاد مخرج لما حصل.
من جانبه أشار عضو كتلة التنمية والتحرير النائب ميشال موسى في حديث الى عربي برس الى أن الرئيس نبيه بري امتعض مما حصل في جلسة المسائلة، مؤكدأ أن بري قام بإجراء مصالحة بين الجميل والموسوي.
موسى رأى أن النقاش السياسي الحاد في لبنان مرده الى الأجواء السياسية المتشنجة التي تعصف في البلاد، طالباً من جميع القوى السياسية العودة الى طاولة الحوار لمعالجة جميع القضايا المختلف عليها.

14 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل