يرحلون بصمت بعدما جلبوا الدمار للعراق : تسليم آخر قاعدة للجيش الأميركي

16 ديسمبر, 2011 - 12:29 مساءً
يرحلون بصمت بعدما جلبوا الدمار للعراق : تسليم آخر قاعدة للجيش الأميركي

الحدث نيوز | العراق 

وزير الدفاع الأميركي يذكّر العراقيين بـ’التضحيات’ التي قدمتها بلاده، متناسيا المجازر التي ارتكبتها قواته في العراق.

يتسلم العراق الجمعة من القوات الاميركية آخر قاعدة يتواجد فيها جنود اميركيون وتقع في الناصرية (305 كلم جنوب بغداد)، في خطوة محورية نحو تحقيق الانسحاب الكامل من البلاد.

وقال ممثل رئيس الوزراء العراقي في تسلم القواعد العسكرية حسين الاسدي ان “العراق سيتسلم الجمعة قاعدة الامام علي في الناصرية، وهي آخر قاعدة تسلمها القوات الاميركية للعراق”.

واضاف “بتسلمنا هذه القاعدة التي كانت تشغلها القوات الاميركية منذ عام 2003 يصبح لدينا 505 قواعد”، وهو العدد الكامل للقواعد التي سبق ان تواجدت فيها القوات الاميركية.

واعتبر الاسدي ان يوم تسلم هذه القاعدة الجوية المهمة والقريبة من مدينة اور مسقط رأس النبي ابراهيم على ما ورد في الانجيل، هو “اعظم يوم بعد تسع سنوات من الاحتلال، وسيكون يوما للوحدة الوطنية”.

وذكر ان الجنود الاميركيين المتبقين سيغادرون العراق تباعا بعد تسليم القاعدة، علما ان الاتفاقية الامنية الموقعة بين بغداد وواشنطن تنص على ان تنسحب القوات الاميركية بالكامل بحلول نهاية العام الحالي.

واوضح الاسدي “لن يشاهد العراقيون بعد الانسحاب الكامل اي جندي او رتل اميركي في البلاد”.

وتقول القوات الاميركية ان هناك حوالى 4 آلاف جندي لا يزالون في البلاد حاليا.

وكانت الحكومة العراقية تسلمت من القوات الاميركية الاربعاء قاعدة ايكو في الديوانية (160 كلم جنوب بغداد) بحضور حسين الاسدي وعدد من ضباط الجيشين العراقي والاميركي.

واتخذت القوات الاميركية من قاعدة ايكو التي تقع على بعد ثلاثة كيلومترات الى الغرب من الديوانية مقرا لها منذ 2003 ايضا.

وياتي تسليم قاعدة الامام علي بعد يوم من احتفال القوات الاميركية في بغداد باسدال الستار على تسعة اعوام من حرب دامية لم تتوقف فصولها منذ اجتياح البلاد عام 2003 لاسقاط نظام صدام حسين.

وقد اعرب المسؤولون العسكريون الاميركيون الذين شاركوا في الاحتفال في مركز بمطار بغداد، احد اول المواقع التي سيطرت عليها القوات الاميركية في بداية الاجتياح، عن املهم في ان تتمكن القوات الامنية العراقية من مواجهة التحديات الكثيرة والمتعددة التي تلوح امام العراق.

وقال وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا ان “العراق سيواجه اختبارات في الايام المقبلة من قبل الارهابيين والاشخاص الذين يعلمون على تقسيمه”.

واستدرك “لكن الولايات المتحدة ستبقى الى جانبه حين يواجه هذه التحديات”.

وراى بانيتا ان “الوقت حان للعراق ليتطلع الى المستقبل”، داعيا في الوقت ذاته العراقيين الى عدم نسيان “التضحيات” التي قدمها الاميركيون في العراق، وبينها الجنود القتلى الذين بلغ عددهم حوالى 4500.

ووصف الانسحاب الاميركي بانه “احد اكثر المهمات اللوجيستية تعقيدا في تاريخ الجيش الاميركي”.

وشكل هذا الاحتفال الرمزي الفصل الاخير في قصة دامية بدات باقتناع الولايات المتحدة بان اسقاطها لنظام صدام حسين سيجعلها تفوز تلقائيا بقلوب وعقول العراقيين.

الا ان القصة اتخذت منحى مختلفا عندما قتل عشرات آلاف العراقيين بعدما عبدت القوات الاميركية الطريق امام تمرد مسلح اثر حل الجيش خصوصا، وفشلت في منع حرب اهلية دامية بين السنة والشيعة.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قال مساء الاربعاء ان حرب العراق تمثل “نجاحا باهرا تطلب تسع سنوات”، مشيرا في الوقت ذاته الى “العمل الشاق والتضحيات” التي راى انها كانت ضرورية لتحقيق ما تحقق.

ويغادر الجنود الاميركيون العراق بحلول نهاية العام تاركين قوات تبدو جاهزة للتعامل مع التهديدات الداخلية، الا انها عاجزة عن حماية الحدود البرية والجوية والمائية، بحسب ما يقول مسؤولون عسكريون وسياسيون عراقيون واميركيون.

ورغم انخفاض معدلات اعمال العنف بشكل كبير في السنوات الاخيرة، الا ان العراق لا يزال يشهد اعمال عنف شبه يومية.

وهناك مخاوف اضافية بان العراق يمكن ان يتاثر بقوى اقليمية مثل ايران، عدوة واشنطن.

كما يخشى عدد من المراقبين الاميركيين من عودة اعمال العنف الطائفية، ويشككون في قوة الهياكل السياسية في العراق التي باتت تقوم على المحاصصة الطائفية، في وقت يستشري الفساد في معظم الادارات الرسمية.

16 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل