الموسوي مهنئاً الشعب العراق بالانسحاب الامريكي : هذا الانسحاب الهزيمة، يؤسّس لمرحلة جديدة من التّوازنات الإقليميّة

16 ديسمبر, 2011 - 6:07 مساءً
الموسوي مهنئاً الشعب العراق بالانسحاب الامريكي : هذا الانسحاب الهزيمة، يؤسّس لمرحلة جديدة من التّوازنات الإقليميّة

الحدث نيوز | بيروت

هنّأ عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النّائب حسين الموسويّ، شعب بلاد الرّافدين بـ”بدء جلاء الاحتلال الأميركيّ عن العراق، وعودة السّيادة إلى أهلها”، مشيراً إلى أنّ “هذا الانسحاب الهزيمة، يؤسّس لمرحلة جديدة من التّوازنات الإقليميّة، صنعها خيار المقاومة الّذي كان له الإسهامات الكبرى، في إلحاق الهزيمة بالمشروع الأميركيّ الّذي أراد منذ غزو العراق عام 2003، ضرب الأمّة العربيّة والإسلاميّة في دينها وأخلاقها وثقافتها وثرواتها وقضاياها”.
وأوضح الموسويّ في لقاء سياسيّ، في بعلبك، أن “الأميركيّ ينسحب تحت غطاء الضّغوط السّياسيّة والعقوبات الاقتصادية والتّهويل بالحرب على إيران وسوريا، بعدما هدّم ودمّر المدن والقرى على ساكنيها وسرق النّفط والثروات، من أجل عراق خال من “سلاح دمار شامل مزعوم”، لكنّه عندما فشل راح يمعن في تقطيع أوصال هذا الوطن، وتمزيق مكوّناته الإثنيّة إلى قبائل متحاقدة متنابذة، تحقيقاً لمقولة “الفوضى الهدّامة” الّتي يحفظ من خلالها مصالحه ومصالح الكيان الصّهيونيّ الغاصب”.
وتابع “إنّنا بإزاء ولايات متّحدة على وشك السّقوط الماليّ والاقتصادي، وفشل في إخضاع شعوب المنطقة وفي إنجاز مشروعها السّياسيّ، ما يحتّم على شعب العراق الحرّ الأبيّ، أن يكون موحّداً بكلّ أطيافه، وأن تكون وحدته الوطنيّة خياره في البناء الاجتماعي والإيمانيّ، وفي إبتناء خطوات تغييريّة ثورويّة تحافظ على الثروات والبشر، وتخرج العراق من دوّامة التّبعيّة إلى حالة القوّة والتّمكين والالتفاف حول القضايا المصيريّة، وفي طليعتها القدس السّليب الّتي يجب أن يكون العراق طليعيّاً مع سوريا وإيران والشّعوب الحرّة الأبيّة في كلّ مكان، في تحريرها وإعادتها إلى أصحابها الحقيقيّين”.

16 ديسمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل