المؤتمر الشبابي الاردني : استهداف سورية ضرب لقاعدة المقاومة

17 ديسمبر, 2011 - 4:55 مساءً
المؤتمر الشبابي الاردني : استهداف سورية ضرب لقاعدة المقاومة

الحدث نيوز | الاردن

أكد متحدثون في المؤتمر الشبابي الشعبي الاردني الاول ضد التدخل الاجنبي في سورية والوطن العربي الذي عقد في المنتدى العربي بعمان ان من يدعو للتدخل الاجنبي في الشأن العربي والسوري ليس عربيا لان من لم يتعظ لما حصل في العراق وليبيا والصومال وما حصل من تقسيم للسودان مشددين ان المستهدف هو قاعدة المقاومة والممانعة المتمثلة في سورية العربية التي تشكل الداعم الرئيس للمقاومة في لبنان وفلسطين والعراق، وهي التي تقف بحزم وقوة في وجه المشروع الصهيوني – الاستعماري المتحالف مع العثمانيين الجدد والرجعية العربية.
واوضح المشاركون “ان العثمانيين هم من فرضوا سيطرتهم على بلادنا العربية لاربعة قرون ساد خلالها الجهل والتخلف والاستبداد، حتى وصل الامر لمحاولة تتريك العرب لطمس هويتهم عن طريق الغاء لغتهم العربية
وأكد المؤتمر ان تجزئة الوطن العربي الى دويلات بموجب اتفاقية سايكس – بيكو جعلت كلا منها غير قادرة على حفظ امنها الوطني وفاقدا لاستقلاله السياسي والاقتصادي وخلق حكاما مبددين هم وحاشياتهم لثروات الامة تاركين خلفهم شعوبهم تغرق في الفقر والبطالة محافظين على تبعيتهم للغرب الاستعماري واصبح بعضهم نواطير بترول لا يملك قرار التصرف به.
واعتبر ان التآمر على سورية يستهدف لاحقا الاردن في ضوء المخطط “الاسرائيلي” المدعوم اميركيا وغربياً الهادف الى تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن، وتنفيذ مؤامرة “الوطن البديل” لتمتد دولة العدو الصهيوني الى كامل تراب فلسطين، كما ندد المؤتمر بالجامعة العربية واصفا اياها بالجامعة الخليجية التي اعطت الشرعية للتدخل الاجنبي في العراق وليبيا والان تعمل على اعطاء الشرعية للتدخل الاجنبي في سورية خدمة لـ”اسرائيل” والعثمانيين الجدد الذين استغلوا الدين لمصلحتهم . كما رأوا ان الولايات المتحدة التي هزمت على يد المقاومة في العراق تترنح تحت وطأة ازمة اقتصادية خانقة لذا تريد نهب ثروات العرب من جديد عن طريق عملائها في المنطقة
ودعا المؤتمر الى نفير عام لحشد الامكانات دفاعا عن سورية في وجه ما تتعرض له من مؤامرة تستهدف تركيع الامة خدمة لاسرائيل واحتواء الفشل الامريكي الذريع في غزو العراق وحرمان الامة من البناء على انتصار المقاومة العراقية واللبنانية”2006″ والفلسطينية “2009″.
وطالب المشاركون بعقد مؤتمر شعبي عام في دمشق او بيروت يضم قوى المقاومة ورجال الفكر والسياسة واقرار وثيقة مبادىء وبرنامج سياسي يؤكد وحدة النضال في سورية الطبيعية، وتكريس الهلال المقاوم وان ينبثق عن المؤتمر امانة عامة وهيئات في كل بلد عربي.
كما نادوا بالغاء معاهدة “وادي عربة” التي الحقت الاذى بالاردن وزادت الفساد والفاسدين ..كما طالبوا بالافراج عن الجندي الاردني احمد الدقامسة المسجون من قبل السلطات الاردنية لاقدامه على قتل وجرح عدد من الصهاينة.

17 ديسمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل