المستقبل “مش طايق” الكتائب!

18 أبريل, 2013 - 3:10 مساءً

ليا القزي – الاخبار

أكدت مصادر اللجنة المركزية في حزب الكتائب التي اجتمعت أول من أمس ان الكتائب اللبنانية تهدد «بتفجير تحالف قوى 14 آذار إن هم تجرأوا على إلغائنا”. و يعود سبب التصعيد الكتائبي إلى انتخابات نقابات المهندسين في الشمال وبيروت، التي حصلت الأحد في 14 نيسان، وفازت بنتيجتها قوى الرابع عشر من آذار، بحسب ما ذكرت صحيفة “الاخبار”.

الكتائبرشحت الكتائب لعضوية النقابة في الشمال المهندس شادي معربص (مسؤول منطقة الشمال) بيد أن القوات «قررت التنازل عن المقعد المسيحي لمصلحة تيار المستقبل بحجة مقتضيات الوفاق الوطني»، استناداً إلى مسؤول كتائبي. لم يرضخ حزب «الله، الوطن، العائلة» بأن تكون التضحية على حسابه. عُقد اجتماع في البيت المركزي في الصيفي عشية الانتخابات، اتُّفق خلاله على مقاطعة انتخابات النقابة، وتعليق المشاركة في الأمانة العامة لـ14 آذار. ترددت أصداء هذا التهديد في معراب ومكتب الرئيس سعد الحريري الطائر دوماً بين فرنسا والسعودية. حاول تيار المستقبل بالتعاون مع القوات ثني الكتائب عن اعتكافها. يفصح المسؤول عن اتفاق ثلاثي على التخلي عن مقعد الهندسة في الشمال لمصلحة التيار الأزرق، على أن «يكون كتائبي مرشح قوى 14 آذار لنقابة المحامين». بناءً عليه، أعطت الكتائب مناصريها الضوء الأخضر للمشاركة في الانتخابات النقابية.

يقول مصدر اللجنة المركزية إن «القوات والمستقبل كذبوا علينا، فهذه ليست المرة الأولى التي يعدوننا فيها ويتراجعون تحت حجة وحدة 14 آذار والوفاق الوطني». بلعت الكتائب «الموس» في نقابة الهندسة – فرع بيروت، «لأننا نعلم أنه لا يمكننا الفوز بنقابة المحامين من دون التحالف مع 14 آذار، فأرغمنا على مضض على السكوت».

يضغط تيار المستقبل على الكتائب ويضيّق عليها الخناق تحت عنوان الانتخابات وعدم الرغبة في حدوث هزة تصيب «ثورة الأرز» التي تعاني أمراضاً جمة قبل مرور الاستحقاق النيابي على خير وسلام. «المستقبل مش طايق الكتائب»، يقولها المصدر الكتائبي. يبرر الأمر بأنه «ممنوع على أحد التمايز خارج الخط السعودي. المطلوب نموذج سمير جعجع في العمل السياسي: فليحكم الإخوان، والأمر لك يا شيخ سعد». محاولة «تدجين الناس» دفعت الجماعة الإسلامية سابقاً إلى فك رباطها مع 14 آذار، الطريقة ذاتها تدفع الكتائب إلى النفور والتلويح بقلب الطاولة.

يزيد المصدر أن المستقبل «ينتقم من الشيخ سامي نتيجة مواقفه من النظام السوري، فهو لم يبايع المعارضة السورية، وإن كان ضد النظام في سوريا، إضافة إلى استنكاره تسمية المستقبل للنواب المسيحيين في معظم دوائر نفوسه». صحيح أن الجميّل الابن «يصون لسانه» إعلامياً، إلا أنه في مجالسه الخاصة لا «يعطي براءة ذمة للمستقبل، وهو أيد معظم ما جاء في كتاب «الإبراء المستحيل» الذي أصدره تكتل التغيير والإصلاح، ووصل الخبر بذلك إلى سعد الحريري».

تتقاطع مصلحة المستقبل بضرب الكتائب مع القوات اللبنانية التي اتهمها سامي الجميّل في اجتماع اللجنة المركزية، حسب ما نُقل عنه، «بشن حرب إلغاء على الحزب». يؤكد المصدر أن جعجع انزعج من لقاء الكوادر الكتائبية الذي أقيم يوم 7 نيسان في «فوروم دو بيروت». «ظن جعجع أن الحزب انتهى، ولكنه فوجئ بالعدد الكبير الذي اجتمع».

تراجع القوات عن اقتراح قانون اللقاء الأرثوذكسي الانتخابيّ لا تضعه الكتائب إلا في خانة «إلغائنا والخيانة. إنها المرحلة الثالثة بعد محاولة شلنا على الأرض والتضييق علينا نقابياً». في اجتماع اللجنة المركزية «كان منشف دمو لسامي، شعر بأنه طُعن في الظهر، ولكنه لن ينعى التحالف قبل اجتماع لجنة التواصل النيابية وتسجيل موقف عنيف من الذي يحصل». كذلك فإنه خلافاً لطبيعته الهادئة، نقل أحد المقربين من الشيخ أنها «والعة معو». قد يتأخر إعلان الموقف الرسمي الكتائبي من تحالف قوى 14 آذار، إلا أنه «مهما تأخر جايي» هذا اليوم الذي تعلن فيه الكتائب «انتهاء الثورة وإعادة تموضع الحزب سياسياً».

18 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل