علي قانصو: شكل الحكومة ما زال قيد النقاش

22 أبريل, 2013 - 12:08 مساءً

أوضح الوزير في حكومة تصريف الاعمال علي قانصو، أن “رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، كان وديا في اللقاء الأخير الذي جرى بيننا، وكان راغبا في الإستماع الينا قبل القدوم على تأليف الحكومة”، شارحا وجهة نظره كحزب “قومي سوري إجتماعي” بأنه “لا نقارب تأليف الحكومة كمهمة معزولة عن طبيعة قانصو المرحلة. ونرى أن المرحلة المقبلة سوف تكون صعبة وأكثر صعوبة من المرحلة الراهنة، إن على مستوى الأزمة الراهنة في سوريا، أو الضغط على المنطقة”.
ولفت في حديث تلفزيوني، الى أنه “قلنا لرئيس الحكومة المكلف، إننا نرى مهام الحكومة في هذه المرحلة تتخطى إجراء الإنتخابات، وسألناه ألا ترى أن الوضع الإقتصادي والإجتماعي والأمني تتخطى إجراء الإنتخابات؟ فأي حكومة يمكنها ان تتخطى هذه الأزمات إن لم تكن حكومة سياسية؟”.
ورأى قانصو أن “لا شيء يمكن أن يجعل حكومة قادرة الا حكومة وحدة وطنية”، شارحا أن “رئيس الحكومة المكلف يعتبر أن تشكيل حكومة وحدة وطنية يأخذ وقتا طويلا، فيما عمر هذه الحكومة قصير وسوف تستقيل حكما بعد إجراء الإنتخابات. فكان جوابنا ان كل القوى السياسية تريد تسهيل مهمتك فلتكن حكومة سياسية جامعة”.
وأوضح ان “شكل الحكومة ما زال قيد الحوار والنقاش واعتقد ان رئيس الحكومة المكلف سيستكمل مشاوراته في هذا الإطار مع كل الأفرقاء السياسيين”، مؤكدا “إصرار تمام سلام على المداورة بالحقائب الوزارية لدى كل الأفرقاء السياسيين”. كما أكد “عدم حسم شكل الحكومة لغاية الآن ولا حتى مسألة الـ24 وزيرا قد حسمت وما زال النقاش جاريا في هذا الإطار”.
ورأى أن “أي وزارة نجح فيها أي فريق سياسي يجب أن يستمر بها”، معيدا الى الأذهان تجربته مع وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل في حكومتين، “وأقول بكل انصاف أن الوزير باسيل من الوزراء القلائل الذين تمكنوا من استيعاب مشكلة وزارته وقد وضع حلا نهائيا للكهرباء وبدأ بتنفيذ العمل”.
وتابع “بالنسبة الى النفط فما أقوله عن وزارة الطاقة أقوله عن وزارة النفط. فأين كانت هذه الحكومات المتعاقبة التي لم تضع أي برنامج لإستخراج النفط والثروة من مياهنا الأقليمية، في وجود عدو اسرائيلي يعمل جاهدا على الأستيلاء على نفطنا ومياهنا”.

22 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل