الجيش الحر لحزب الله: مبادرة سياسية أو حرب مفتوحة!

22 أبريل, 2013 - 12:53 مساءً

ميليشيا

أعلنت قيادة أركان “الجيش الحر” فجر الاثنين عن وقف عمليات القصف على الأراضي اللبنانية إفساحا في المجال أمام مبادرة تقوم بها شخصيات لبنانية وسورية لإنهاء المواجهات التي قالت إنها تجري بعنف مع حشود من حزب الله تحاول التقدم نحو بلدة “القصير” بريف حمص، محذرة من “حرب مفتوحة” بحال فشل العملية السياسية. بحسب قولها.

وأصدرت قيادة “الجيش الحر” ممثلة بهيئة الأركان بيانا تلقت  أعربت فيه عن “أسفها وتنديدها” بما وصفتها بـ”التجاوزات واستباحة الأراضي السورية التي قام بها مقاتلو حزب الله في الأيام الأخيرة وبالتحديد في قرى ريف القصير الغربية،” مؤكدة أنها “معنية تماما بالسلم الأهلي والجغرافي على جانبي الحدود السورية.”

وأعلنت قيادة “الجيش الحر” انطلاق عملية سياسية تقوم بها شخصيات لبنانية بارزة، وشخصيات من المعارضة السورية، مشددة على أنها ستتوقف عن قصف أي بقعة من الأراضي اللبنانية، “كبادرة حسن نية لاتمام هذه العملية السياسة،” مضيفة: “بالمقابل نحن ننتظر أن يلتزم حزب الله بهذه المبادرة التي تبدأ غداً صباحاً، وسيتم الإعلان عن كامل تفاصيلها يوم غد.”

وحذر البيان بأن فشل العملية السياسية وامتناع حزب الله عن الانسحاب من الأراضي السورية “يؤذن بحرب مفتوحة ستجعل لزاما على الجيش الحر إعلان تعبئة كتائبه والدفاع عن أرض الوطن بكل الوسائل المتاحة.”

22 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل