القومي يحيي ذكرى عملية الاستشهادية سناء محيدلي بمهرجان شبابي حاشد

22 أبريل, 2013 - 2:12 مساءً

2

احيا الحزب السوري القومي الاجتماعي ذكرى العملية الاستشهادية التي نفذتها سناء محيدلي، على معبر باتر في جنوب لبنان ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي وذلك بمهرجان شعبي وخطابي وشبابي حاشد في مسرح «الأوديون» ـ جلّ الديب.

بدأ المهرجان بعرض فيديو يسّلط الضوء على العملية الاستشهادية وأبرز عمليات المقاومة القومية ضدّ العدوّ الصهيوني. وكانت كلمات تعريف بالمناسبة لكل من سناء البونجي ومهنّا البنا. والقى الشاعر سليم علاء الدين باقة قصيدة بالمناسبة.

وبعدها القيت كلمات من وحي المناسبة اثنت على دور الشهادة والدم في عملية تحرير الارض، ونوهت بما قامت به الاستشهادية سناء محيدلي التي كانت اول إستشهادية في العصر الحديث بمواجهة الكيان الصهيوني المحتل.

ثم ألقى عميد الإذاعة والإعلام وائل الحسنية كلمة استهلها بتوجيه التحية إلى الاستشهادية البطلة سناء محيدلي وكواكب الاستشهاديين والشهداء الذين ضحّوا دفاعاً عن الأرض والكرامة.

وقال: «بإرادة المؤمنين بقضية تساوي وجودهم روى الشهداء بدمائهم أرض بلادنا، وبعمليتها الاستشهادية البطولية حطّمت سناء محيدلي عتوّ العدو الصهيوني وحوّلت جنوده إلى أشلاء، فكان عملها البطوليّ درساً في الفداء والتضحية والعنفوان».

وتابع الحسنية: «إن الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي تأسّس على المقاومة، وكرّس نضاله كلّه لمقاومة العدوّ اليهوديّ، حقق خلال مسيرته وقفات عزّ مشرّفة، ترصّعت بدماء الشهداء والاستشهاديين، وذلك منذ معارك فلسطين عام 1936 حتى يومنا هذا. فعلى أرض فلسطين قدّم حسين البنّا وسعيد العاص وعشرات القوميين الاجتماعيين وصولاً إلى ماهر الصعيدي، وعلى أرض لبنان قدّم سناء محيدلي وكواكب الاستشهاديين والشهداء».

وأكد الحسنية أن “الحزب متمسّك بالمقاومة خياراً ونهجاً، لأنّه حزب المقاومة القومية بامتياز”.

وقال الحسنية: «إنّ المقاومة التي لنا شرف اطلاقها، شكلت خياراً لتشكيلات وقوى عديدة، لا سيما حزب الله، وقد استطاعت أن تنجز التحرير عام 2000، وأن تنتصر في حرب تموز 2006، وهي اليوم تشكل ضمانة حقيقية للبنان في مواجهة العدو الصهيوني ولاستكمال عملية التحرير. ولذلك نعتبر أنّ كل من يتآمر على المقاومة، إنما يتآمر على عناصر قوّة لبنان.

وأطلق الحسينة سلسلة مواقف في اتجاهات عديدة، فرأى أنّ قبول الأردن بوظيفة دعم المجموعات المتطرّفة في سورية ومؤازرتها، وتسهيل عبور السلاح والمسلّحين، أمر في غاية الخطورة، وهو سيرتدّ سلباً على استقرار الأردنّ ومصالحه. لذلك ندعو أبناء شعبنا في الأردن إلى التنبّه لهذا الخطر والضغط على الحكومة الأردنية من أجل عدم التورط ضدّ سورية، خصوصاً أنّ الأردن مرشح «إسرائيلياً» لأن يكون أرضاً بديلة عن فلسطين لتوطين الفلسطينيين فيه.

الحسنيةوأشار الحسنية إلى أن مخطّط تقسيم العراق لا يزال قائماً، فرغم اندحار الاحتلال الأميركي عن أرض العراق، إلا أنّ المخطط لا يزال قائماً، وما نشهده من تحريض وعنف بخلفيات طائفية ومذهبية وإثنية يرمي إلى تفتيت وحدة العراق والعراقيين، لذلك ندعو أبناء شعبنا في العراق إلى تغليب الوحدة ومواجهة التطرّف ومحاولات الفتنة كلّها.

وشدّد الحسنية على ضرورة تحقيق الوحدة الفلسطينية باعتبارها أولوية وطنية وقومية، من أجل التحرير والعودة، مشيراً إلى أنّ المسألة الفلسطينية تواجه خطر التصفية، والمطلوب أن تتوحّد القوى الفلسطينية كلّها على خيار المقاومة من أجل فلسطين.. كلّ فلسطين.

وتحدث الحسنية عن الأوضاع في سورية، فاعتبر أنّ شعارات الإصلاح والحرّية التي رافقت اندلاع الأحداث، ثبت أنها شعارات كاذبة وواهية وفاسدة، وقد استخدمها أعداء سورية لتنفيذ مخطّط تدمير هذا البلد الذي يشكّل قلعة قومية للصمود والمقاومة. لذلك نقول أنّ ما تتعرّض له سورية هو حرب كونية حقيقية، تقودها أميركا ومعها الغرب ويشترك فيها التركيّ والصهيونيّ ومشايخ النفط العربيّ. وهؤلاء جميعاً يدفعون بقوى التطرّف والتكفير متعدّدة الجنسيات ويدفعون لها من أجل ارتكاب المجازر وقتل الأبرياء وتدمير القيم الأخلاقية عبر نشر الرذيلة باسم جهاد النكاح الذي يفتي به زنادقة على شكل رجال دين.

وقال الحسنية أنّ الذين يصدرون الفتاوى لقتل الناس في سورية، هم وحوش قاتلة وأعداء للإنسانية جمعاء، فهم يقتلون الناس بِاسم الدين ويفقأون عيونهم ويمثّلون بجثثهم.. ومشاهد الإجرام الوحشيّ في سورية هي نفسها تلك التي حصلت لدى ارتكاب مجزرة حلبا الوحشية. فالقتلة والمجرمون ينتمون إلى الفصيلة نفسها.

إلى الشأن اللبناني، حيث شدّد الحسنية على ضرورة أن يقتنع الجميع بضرورة الخروج من كهوف الطائفية والمذهبية الى رحاب المواطَنة الحقيقية. مؤكداً أن مصلحة لبنان واللبنانيين في هذه المرحلة، تستوجب ترك خطابات الشحن والتحريض، من أجل حماية الاستقرار والسلم الأهلي، والتوافق على إدارة سياسة جامعة تستطيع تحمّل المسؤولية الوطنية.

22 أبريل, 2013

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل